الأحد 21-4-2019   

إضاءات في ليل دامس

يبحث الأردنيون والعرب عن بعض قطرات الضوء في بحر لجي من الظلمات المتراكمة بعضها فوق بعض، التي إذا أخرج العربي يده فيها لم يكد يراها إلّا وهي تقطر دماً، وحتى لا نصاب بالبلادة والعمى، يجدر بنا الإحساس ببعض المواقف الإيجابية وتعزيزها وتنميتها، وفي هذا السياق يمكن تلمس بعض الومضات المشرقة في مواقف الدولة الأردنية في الأيام القليلة الماضية، ومنها على سبيل المثال الإفراج عن الجندي السابق (أحمد الدقامسة) الذي قضى في السجن محكوميته الكاملة التي وصلت عشرين عاماً، حيث وجدت هذه الخطوة ترحيباً شعبياً واسعاً، في ظل عدم قيام (اسرائيل) بسجن من قتل القاضي الأردني (زعيتر)، أو من قتل المصلين في الحرم الإبراهيمي وغيرهم كثير.
وربما كانت الومضة الأخرى التي يمكن اضافتها إلى ما سبق موقف القضاء الأردني الذي يستحق الإشادة حيث رفض القضاء الأردني تسليم الأسيرة الأردنية المحررة (أحلام التميمي)، وهذا الموقف الصادر عن مؤسسة القضاء يعبر عن صلابة تستحق الاعتزاز والتقدير من كل أطياف الشعب الأردني وتُشعر الأردنيين بالفخر.
السياسيون والحزبيون سواء كانوا في صفوف المعارضة أو الموالاة او غير ذلك، عليهم أن يكونوا منصفين إزاء المواقف الرسمية الصائبة والتي توافق الحق أو تقترب منه، وليس من الصواب غض البصر عنها أو تجاهلها، لأن صوت الحكمة يدعونا لأن نقول للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت، وأحياناً الاعتراف بالمواقف الصحيحة للدولة يكون من باب الشجاعة والجرأة المطلوبة، في ظل اقتصار معنى السياسة أحياناً على المناكفة.
نحن بحاجة ماسة إلى جمع قطرات الضوء وتراكم الومضات المشرقة لعلها تشكل دافعاً نحو مزيد من العمل الإيجابي ومزيد من التقدم نحو الإصلاح، ونحو تحقيق قدر من العمل الإيجابي المشترك الذي يبقى على شعلة الأمل مرفوعة في هذا الليل الدامس.

التاريخ : 3/24/2017 10:47:09 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط