الثلاثاء 20-8-2018   

الوسط الاسلامي :القضية الفلسطينية حاضرة على طاولة الزعماء العرب

النهر نيوز- اصدر حزب الوسط الإسلامي اكد فيه ان القضية الفلسطينية حاضرة بقوة على طاولة الزعماء العرب في القمة العربية المنعقدة بعمان

وتاليا نص البيان :
يجتمع قادة و زعماء الأمة العربية في عمان في مؤتمر قمتهم الثامنة و العشرين في ظل ظروف صعبة اعتادت عليها الأمة العربية و إن كانت اليوم في أصعب الظروف و أحلكها فالملفات أمام الزعماء العرب كثيرة متعددة و لا شك أن أولها قضية فلسطين ، القدس و المقدسات و التي بلا شك ستأخذ مكانها الصحيح على طاولة القمة لأن الأردن بسبب علاقته الخاصة بفلسطين و القدس سيكون حريصاً أن تكون فلسطين حاضرة على طاولة الزعماء العرب ،لأن هذا حق فلسطين والشعب الفلسطيني الذي عانى عشرات السنوات من قهر العدو وخذلان الصديق و لا بد أن تعود فلسطين إلى مكانتها المركزية في اهتمام النظام العربي بعد أن تراجعت لحساب العدو الصهيوني بسبب انشغال الدول العربية بحروبها الداخلية والبينية وملفاتها الخاصة .

إن القمة العربية تواجه ملفات ساخنة مضى عليها سنوات عديدة منذ انطلاق ما سمي بالربيع العربي وبعضها قبل ذلك كالملف العراقي و السوري و اليمني و الليبي و الصومالي هذه الدول التي دارت فيها حروب أهلية و طائفية و عرقية و مذهبية و غذيت هذه الصراعات من خلال ايدٍ خارجية تحت شعارات الحرية والديمقراطية وفي حقيقتها لم تُرد للأمة الخير بل الدمار و الشقاء لصالح أن ينعم العدو الإسرائيلي بكل الهدوء و راحة البال لا يحسب حساباً لقوة العرب ووحدتهم خصوصاً بعد إضعاف أكبر القوى العربية وإشغالها بالحروب الدامية ، لقد آن لقادة العرب أن يقفوا وقفة شجاعة لمراجعة الذات و تقويم المسيرة و الالتقاء على الجوامع المشتركة و إيقاف سيلان الدم المستباح لتعود لهذه الأمة كرامتها وعزتها ونحن نستبشر خيراً بانعقاد القمة في عمان الوفاق والاتفاق والتي ما كانت دوماً إلا سنداً لكل قضايا الأمة و ما كانت إلا طرف إصلاح بين أبناء الأمة و إننا نعول على حنكة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين أن يدير دفة المسيرة بما يكفل خروج الأمة من المأزق و أن تكون قمة عمان الخطوة الأولى في طريق التصحيح و النهوض و لتقف الأمة مع بعضها و لا تسمح للدول الطامعة الطامحة من قوى إقليمية كبرى لها أجندتها و أهدافها أو من قوى دولية للأسف ما كانت إلا طامعة في خيراتنا وأخيراً نقول "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا" (103) آل عمران .
حزب الوسط الإسلامي

التاريخ : 3/27/2017 3:58:22 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط