الأربعاء 16-10-2018   
تعميم للبنوك بعدم قبول الهويات القديمة    وفد من مجلس نقابة المحامين إلى دمشق الخميس    سوريا: تطوير مركز نصيب الحدودي والمنطقة الحرة    الملك يعزي العاهل المغربي بضحايا حادث القطار    مكافحة الفساد: توقيف 3 اشخاص على خلفية عطاء برج للتلفزيون عام 2015    القنصل السعودي يغادر تركيا    وفاة بحادث مؤلم لإنقلاب مركبة في مأدبا    تكريم البنك العربي الإسلامي الدولي لدعم مسابقة الملكة علياء للمسؤولية الإجتماعية 2018    ابوظبي: مشروع لتحويل النفايات الى وقود للطائرات    الطراونة: طالما نظرنا إلى سوريا كعمق عربي أصيل    النقباء: فرصة تاريخية للرزاز لاتخاذ قرار وطني حول الباقورة والغمر    فرصة محتملة لتشكل الضباب ليلاً على السهول الشرقية والمرتفعات العالية    إنستغرام تلغي التحذير عند أخذ لقطات الشاشة    اعتصام في الباقورة للمطالبة بإستعادة "الباقورة والغمر"    بلاغ للأمن بمحاولة خطف فتاتين في لواء بني كنانة    

وزير الداخلية يتطلع لليوم الذي تعود فيه الدولة السورية لسابق عهدها

النهر نيوز - قال وزير الداخلية غالب الزعبي ان احتضان الاردن لما يزيد على 3ر1 مليون لاجئ سوري منتشرين في مختلف مناطق المملكة، يستدعي تنظيم شؤون حياتهم اليومية والمعيشية بشكل ممنهج ومدروس حتى يتسنى لنا تقديم الخدمات الفضلى لهم ضمن اطار يضمن ادامتها ويحفظ حقوقهم كلاجئين طيلة فترة اقامتهم على الاراضي الاردنية.
جاء ذلك لدى افتتاح الوزير الزعبي في منطقة البحر الميت الثلاثاء، اعمال "المنتدى الحواري للجوء واللاجئين السوريين في الاردن" الذي نظمته وزارة الداخلية/ مديرية شؤون اللاجئين السوريين بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بحضور مديري الامن العام اللواء الركن احمد سرحان الفقيه وقوات الدرك اللواء الركن حسين الحواتمة وامين عام الهيئة الخيرية الهاشمية رياض المفلح وجمع من المعنيين في الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة وممثلي المنظمات الدولية المعنية.
واعرب وزير الداخلية في بداية اللقاء عن تطلع الاردن الى اليوم الذي تنتهي فيه ازمة اللاجئين السوريين حتى يعودوا لوطنهم اعزاء مكرمين، ليتمكنوا من اعادة بناء دولتهم بعيدا عن كل اشكال الشقاق والنزاع وان تعود الدولة السورية الى سابق عهدها في التطور والاستقرار.
واكد الوزير ان المنتدى يسعى لمناقشة تداعيات ازمة اللاجئين ضمن محوري تشغيل اللاجئين السوريين وقوننة عملهم من خلال حصولهم على تصاريح العمل، وحثهم على التسجيل لدى الجهات المختصة، وبيان اثر ذلك عبر، سلسلة من الاوراق النقاشية التي سيطرحها خبراء ومختصون خلال اعمال المنتدى.
وشدد الزعبي على ان عملية تسجيل اللاجئين وحصولهم على تصاريح العمل لن يؤثر باي شكل من الاشكال على الامتيازات والخدمات المقدمة لهم من الجهات الدولية والمنظمات المعنية وانما ستساهم في توسيع سوق العمل امامهم وفقا لمؤهلاتهم وبما لا يؤثر سلبا على العمالة المحلية.
وجدد التأكيد ان حجم المساعدات والدعم الذي تتلقاه المملكة من المجتمع الدولي والمنظمات المانحة، لم يخرج الاردن من تبعات هذه الازمة التي طالت اثارها جميع القطاعات الحيوية والخدمية، داعيا الاطراف الدولية الفاعلة الى الوقوف الى جانب الاردن ومساندته على الاستمرار في اداء رسالته الانسانية واقامة مشاريع تنموية واقتصادية تعود بالنفع على المجتمعات المحلية لا سيما المستضيفة للاجئين.
وثمن دور المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والجهات الداعمة للأردن مثلما اشاد بدور جميع الشركاء والدول التي بادرت الى استقبال اعداد من اللاجئين ضمن برامج اعادة التوطين.

التاريخ : 4/18/2017 4:01:36 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط