الثلاثاء 17-10-2017   
خمسة ملايين أردني يملكون تطبيق واتس آب    قطار 'الحرمين' السريع يصل مكة    الحكومة تمنح إعفاءات لتشجيع شركات التأمين على الاندماج    الفيصلي يحصل على الرخصة الآسيوية للمشاركة بدوري الأبطال    البدء بتطبيق قرار إعفاء الحطب المستورد من الرسوم الجمركية (التفاصيل)    مصدر رسمي اردني: القائمون على المؤتمر الصهيوني نكرات    مصرع قيادي كبير بالحرس الثوري الإيراني في سوريا    الحكومة توافق على منح متضرري الجوفة مساكن جديدة    السفير صفي عياد ممثلا للأردن لدى الاتحاد الإفريقي    اغلاق ٢١٠٠ مؤسسة غذائية.. تقدم مواد غير صالحة للاستهلاك البشري    القبض على فتاتين بحقهن 18 طلباً في الزرقاء    الأردن الثالث عربيا بعدد الشركات الناشئة بمجال التكنولوجيا المالية    200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة!    اربد: فتاة تحاول الانتحار بتناولها كمية من دواء "السكري"    الصفدي يهنئ نظيره السوداني برفع العقوبات الاقتصادية    

تفاصيل مثيرة في جريمة طعن شاب لشقيقته بحجة الشرف في عمان

النهر نيوز - أنهى مدعي الجنايات الكبرى التحقيق بقضية طعن سيدة عشرينية على يد شقيقها بعدة طعنات مستخدمًا مجموعة من السكاكين لتنكسر أحداهم خلال غرزها في جسدها ولتكتب لها النجاة، ويأتي سبب الجريمة إلى خروج السيدة "المجني عليها" من منزل زوجها في منطقة الجويدة هائمة على وجهها دون ان تدرك وجهتها بسبب ما عانته من جراء المشاكل مع زوجها وعائلتها وأهل زوجها.
سيناريو رسمه والد المجني عليها لابنه العشريني لتنفيذه بقتل الابنة بحجة الشرف، لكنها لم تكن المرة الأولى بالنسبة للوالد فكان قد سبق وان قتل شقيقته عام ٢٠٠٢ بحجة الشرف، وأنهى محكوميته، وليقنع ابنه بان حكمه لن يتعدى ٦ أشهر، ليتصل بالشرطة وبحسب ما وصفت لائحة الاتهام، إبلاغه عن قتل شقيقته بحجة الشرف بكل "فخر".
واسند المدعي العام للأب الأربعيني جناية التدخل بالشروع بالقتل العمد وفقا للمادتين ١/٣٢٨ و ٧٠ و٢/٨٠ عقوبات وبدلالة المادة ١٠١ من ذات القانون (مرتكب سابق لجريمة قتل بحق شقيقته )، وجناية التحريض على القتل العمد، أما شقيق المجني عليها العشريني فقد أسندت له جناية الشروع بالقتل العمد وجنحة حمل وحيازة أداة حادة.
ووفق لائحة الاتهام فان المتهم هو شقيق المجني عليها البالغة من العمر ٢٣ عاما، والمتهم الثاني هو والدها وهي متزوجة من الشاهد، ويوجد مشاكل خلافات عائلية بين المجني عليها من جهة وزوجها وأهله من جهة أخرى، وعلى اثر تلك المشاكل خرجت المجني عليها من منزل زوجها وبرفقة أبنائها، وقام المتهمان وزوجها بالبحث عنها ووجدوها في منزل بإحدى مناطق شمال عمان وأعادوها معهم إلى منزل زوجها.
وأفادت اللائحة ان هذا الأمر ولد الحقد لدى المتهمان تجاه المجني عليها حيث قام والدها بتهديدها بالقتل في حال ان خرجت مرة أخرى من منزل زوجها قائلا لها " هاي الطلعة مرت على خير والطلعة الجاي ما راح تعدي والله غير تنذبحي وإذا بتفكري حالك إني رح أوسخ أيدي فيكي بتكوني غلطانة عندي بدل الولد أربعه وبالناقص عن واحد وما راح يقعد أكثر من ٦ شهور بعد ما يقتلك ".
وأشارت اللائحة إلى ان هذا التهديد كان في شهر آب من عام ٢٠١٦ ، وفي شهر تشرين ثاني من عام ٢٠١٦ وعلى اثر استمرار المشاكل بين المجني عليها وزوجها وأهله قامت المجني عليها بمغادرة منزل زوجها الذي قام بالتبليغ عنها واخبر المتهمان بالأمر وعلى اثر ذلك زاد حقدهما على المجني عليها وبعدها تم العثور عليها في منزل صديقه لها وتم تسليمها لوالدها من خلال المتصرف بعد ان تعهد والدها بالمحافظة عليها ،واصطحبها إلى منزله وهناك اخذ المتهمان بالتفكر بالانتقام من المجني عليها وقتلها.
وتابعت اللائحة ان والد المجني عليها قام بتحريض ابنه المتهم وبذر فكرة القتل في ذهنه واعدا خطة محكمة التنفيذ بان يقوم المتهم شقيقها باستدراج المجني عليها إلى منزل زوجها بحجة إحضار ملابسها والإقامة معهما، كونها على خلاف مع زوجها ومن ثم تنفيذ الجريمة والادعاء بأنه شاهدها مع شخص غريب، وانه قتلها بداع الشرف بناءًا على توجيهات المتهم والد المجني عليها والذي اخبره انه لن ينحكم أكثر من ٦ أشهر .
وأضافت في صباح ١٧/١١/٢٠١٦ وتنفيذا لما بدا العزم عليه وبالاتفاق بين المتهمان قام المتهم خليل باصطحاب المجني عليها إلى منزل زوجها بحجة إحضار ملابسها وهناك دخلت المجني عليها إلى المنزل توجهت إلى المطبخ لإحضار كيس وبتلك الأثناء وتنفيذا للنية المبيتة قام المتهم شقيقها باللحاق بها إلى المطبخ وقام بطعنها بكل قوة ووحشية بواسطة سكاكين على صدرها وظهرها وأطرافها ،وانكسرت إحدى السكاكين في صدرها قاصدا قتلها والإجهاز عليها، وكانت تتوسل إليه ان يتركها إلا انه لم يستجيب لها وكان يقول لها "أنا جاي هون عشان أقتلك "، واستمر بطعنها وسقطت على الأرض وغرز السكين في صدرها وظن أنها فارقت الحياة وغادر المكان وقام بالاتصال بالشرطة، وابلغهم بكل فخر انه قام بقتل شقيقته المجني عليها والقوا القبض عليه.
وأفادت إلى ان المجني عليها دخلت المستشفى وكانت بحالة سيئة ومصابة بعدة طعنات عميقة بالصدر والظهر والأطراف وبقيت إحدى السكاكين مغروزة في صدرها وتبين ان الإصابة شكلت خطورة على حياتها وجرت الملاحقة.
وقالت اللائحة ان والد المجني عليها مكرر بالمغنى القانوني الوارد في المادة ١٠١ عقوبات وذلك بموجب القرار الصادر عن محكمة الجنايات الكبرى ٢٠٠٣ والذي يقضي بتجريمه بجناية القتل العمد ١/٣٢٨ عقوبات إلى السجن ١٥ عامًا والرسوم وعملا بأحكام المادة ٣/٩٩ عقوبات تخفيض العقوبة لتصبح وضعه بالأشغال الشاقة المؤقتة ٧.٥ سنة وقد اكتسب الحكم الدرجة القطعية .

التاريخ : 4/26/2017 10:39:03 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط