الإثنين 25-6-2018   

أمن الدولة توجه تهما لعصابة 'اللبن' تصل عقوبتها إلى الأشغال المؤبدة

النهر نيوز- شرعت محكمة امن الدولة محاكمة أفراد عصابة "اللبن " المؤلفة من ١٦ فردا والمتخصصة بسلب أموال ومركبات المواطنين خلال جلسة علنية عقدتها المحكمة.
ووجهت نيابة امن الدولة تهم، تشكيل عصابة سلب المارة والتعدي على الأشخاص والأموال وارتكاب أعمال اللصوصية، وحيازة مادة مخدرة بقصد تعاطي المواد المخدرة.
المحكمة من جانبها أجلت النظر بالقضية إلى جلسة مقبلة حين تمكين احد المتهمين من توكيل محامي لكون التهمة الأولى المسندة للمتهمين الـ ١٦ تصل عقوبتها إلى الأشغال المؤبدة.
ووفق لائحة الاتهام ان المتهمين جميعا تربطهم علاقة قرابة وصداقه وهم جميعا من ذوي الاسبقيات بجرائم المواد المخدرة ولرغبة المتهمين بالحصول على الأموال بطريقه غير مشروعه فقد اتفقوا على ارتكاب أعمال السلب على مركبات المواطنين من سكان عمان.
وأفادت اللائحة في آذار من عام ٢٠١٥ تحركت قوة أمنية إلى منطقة اللبن لإلقاء القبض على المتهمين حيث جرى إلقاء القبض على المتهمين الخامس عشر والسادس عشر، أثناء تواجدهما داخل منزلهما الكائن في ذات المنطقة، وبتفتيش المنزل تم ضبط سلاح كلاشنكوف ومخازن ومسدس قاذف غاز ومسدسات مختلفة وعصا كهربائية كمامة غاز وبندقية صيد ،كشاف يدوي مع صاعق كهربائي، خنجر ورصاص، منظار إضافة إلى مفاتيح مركبات مختلفة وغيرها من المضبوطات التي يستخدمها المتهمين في ارتكاب أعمال سرقة المركبات بعدها جرى إلقاء القبض على باقي المتهمين.
وخلال التفتيش تم ضبط مجموعة من المركبات والتي تمكن المتهمين من سرقتها والتي بلغت ٧ مركبات ومن مختلف الأنواع كما عثر على ٦ لوحات لمركبات مسروقة وبتفتيش المنطقة ما بين منزلي المتهم الثالث والسادس عشر عثر على مجموعة من اشتال الماريجوانا المخدرة وبتفتيش منزل المتهم الثالث عشر عثر على مجموعه قطع لمادة الحشيش المخدر ومجموعة "سرنجات" فارغة يستخدمها المتهمين في التعاطي للمواد المخدرة كما عثر على مجموعة من بطاقات الأحوال المدنية ورخص اقتناء مركبات كما عثر على شهادة تامين مركبة سعوديه مسروقة ومعمم عليها .

التاريخ : 4/27/2017 8:29:05 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط