الأربعاء 28-6-2017   

حرقة المعدة متى تصبح خطيرة وقاتلة!

النهر نيوز- معظم الأشخاص قد يشعرون بين الفينة والأخرى بما يطلق عليه حرقة المعدة، أوالحموضة الزائدة، والتي قد تكون في أغلب الأحيان حالة غير خطيرة، وكنتيجة لبعض العادات والانماط الحياتية الغير صحية، ولكن في حالات أخرى، وعندما يتكرر ظهور الاعراض، قد تصبح حالة جدية ملحة تحتاج الى العلاج.
دعنا نعرفك فيما يلي على مضاعفات حرقة المعدة، وأين تكمن الخطورة:
أسباب حرقة المعدة
قد يصاب أغلب الأشخاص بحرقة المعدة كنتيجة لتناول بعض الأطعمة أو المشروبات مثل الليموناضة والمشروبات الكحولية والغازية على معدة فارغة، أو المبالغة في تناول البهارات والبصل والثوم، و لكن عندما يمتنع المريض عن تناول الأطعمة التي تسبب له هذه الأعراض تنتهي المشكلة.
وفي حال تكررت هذه الأعراض أكثر من مرتين في الأسبوع، ويشعر المريض أن الحرقة تصل إلى الحنجرة وتزداد عند الاستلقاء، فإن هذه الحالة تسمى الارتجاع المعدي المريئي، التي ينبغي فيها المسارعة الى مراجعة الطبيب لتناول العلاج المناسب.
مضاعفات الإرتجاع المعدي المريئي
تكمن الخطورة في حال تم تكرار الاصابة بالارتجاع المعدي المريئي ولم يتم علاجه، الذي قد يتسبب تدريجياً بما يلي:
التهاباً في الجزء الأسفل من المريء
تقرحات مريئية مؤدية إلى نزيف تدريجي
الاصابة بفقر الدم أو نزيف حاد قد يكون خطراً مهدداً للحياة.
ولكن الأخطر أن تتطور التقرحات إلى نوع قاتل من السرطان يسمى: باريت (Barrett).
كيف يحدث الارتجاع المعدي المريئي؟
في نهاية المريء توجد عضلات متخصصة تشكل صماماً يسمح للطعام بالدخول إلى المعدة بعد البلع، ثم ينقبض الصمام ويمنع عودة أي من محتويات المعدة إلى المريء، ومن المعرفو أن المعدة تفرز أحماضاً وانزيمات قوية لكي تهضم الطعام، فإذا كان صمام المريء ضعيفاً لأي سبب من الأسباب فإن بعض محتويات المعدة بما فيها الأحماض والإنزيمات القوية تعود وترجع إلى المريء، كما أن تقلصات المعدة التي تصاحب عملية الهضم تساعد في الارتجاع. وهنا قد يتساءل البعض: ما المشكلة؟ تحدث المشكلة في كون أن الطبقة المبطنة للجدار الداخلي في المريء ليست مثل جدار المعدة، فهي لا تستطيع تحمل تأثير الاحماض والانزيمات التي ترجع من المعدة إلى المريء، مما يؤدي إلى رفع الخطر اللإصابة بالالتهابات والتقرحات التي قد تتحول إلى السرطان القاتل كما ذكرنا سابقاً.
أعراض الارتجاع المعدي المريئي
إن الأشخاص قد يعبرون عن ما يشعرون به في بداية الارتجاع المريئي بتعابير مختلفة، مثل: كلمة حرقة أو حموضة أو النار أو ألم في أسفل الصدر، وغالباً ما يشيرون بأيديهم إلى الجزء الأسفل من عظمة القص ( وهي العظمة المسطحة التي تتصل بها الأضلاع في مقدمة الصدر)، ولكن بعد فترة من الارتجاع تتغير هذه الأعراض، فيمكن أن يشكو المريض من:
بحة متكررة في الصوت
أحيانا كحة غير واضحة السبب
أحيانا قد يشكو من الربو
صعوبة في البلع.
وأخطر هذه الأعراض هو الشعور بصعوبة في البلع عند تناول الطعام أو الشراب التي قد يبدأ المريض بمراجعة بعض العيادات لأنه قد يظن أن البحة والكحة والربو هي من اختصاص طبيب الجهاز التنفسي، أو أن الألم في الصدر هو ذبحة صدرية بدلاً من أن يتوجه الى العلاج لدى طبيب الامراض الباطنية.
وعادة ما يتم الكشف عن الاعراض بإجراء بعض الفحوصات أو باستخدام الناظور للمريء، وأخذ عينات من جدار المريء أو من التقرحات في حال لزم الامر.
وهنا يجدر بنا أن ننوه بان تكرار الألم في وسط الصدر يجب أن يؤخذ باهتمام بالغ وخاصة عند مرضى السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو السمنة الزائدة، وفي هذه الحالة ينبغي مراجعة طبيب القلب للاطمئنان على حالة القلب وصحته.
أسباب الارتجاع المعدي المريئي
إن الأسباب التي تؤدي إلى الارتجاع المريئي و الى ضعف الصمام العضلي الموجود في الجزء الأخير من المريء غير معروفة على وجه التحديد. ولكن هناك عوامل كثيرة تساعد في بداية هذه المشكلة، وأهمها:
فتق في الحجاب الحاجز، او احيانا خروج جزء من المعدة من هذا الفتق إلى القفص الصدري.
السمنة الزائدة .
تناول طعام العشاء في وقت متأخر، والنوم بعده مباشرة.
الأطعمة المشبعة بالتوابل والفلفل والبصل والدهون.
كثرة تناول مصادر الكافيين كالقهوة والمشروبات الغازية.
الادمان على الكحول.
التوتر النفسي.
التدخين.
إن نمط الحياة الصحي بشكل عام والمحافظة على وزن مثالي ونشاط بدني معتدل مع انتظام ساعات ومواعيد وكميات الطعام كلها ستلعب الدور الأكبر في وقايتك هكذا نوع من المشاكل الصحية.

التاريخ : 5/11/2017 10:19:02 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط