الثلاثاء 18-9-2018   

زلزال قطيعة قطر لا تزال مستمرة وسيناريوهات “كارثية” في الإمارة الخليجية

النهر نيوز- لا تزال توابع زلزال قطع مصر والسعودية والبحرين والامارات علاقاتها مع قطر مستمرة، وسط تنبؤات وسيناريوهات كارثية ستواجهها دولة قطر في الأيام القليلة القادمة.
القرار الرباعي بالقطيعة أثار جدلا واسعا بين مؤيد ومعارض، وسط تساؤلات: هل ما حدث كان ثمرة لقمة الرياض بين ترامب وعدد من قادة الدول الاسلامية، وجاء بضوء أخضر من ترامب؟
المؤيدون يرون أن السيل قد بلغ الزبى في قطر بعد أن تجاوزت – حسب زعمهم – كل الخطوط الحمراء، وكان لابد من إجراء حاسم يردع قيادتها.
والمعارضون يرون أن ما حدث كارثة مروعة تضرب الأمة العربية في مقتل، وتفتح الباب لمزيد من التقسيم والتفتت والصراعات التي ستمزق الأمة العربية والاسلامية كل ممزق.
في البداية يرى السفير ابراهيم يسري أن ما اتخذته السعودية والامارات والبحرين ومعهم مصر من قطع العلاقات الدبلوماسية وغيرها مع قطر ما هو إلا اجراء طفولي انقرض من العلاقات الدولية، لأن المنازعات والخلافات – بحسب السفير يسري – تستوجب بقاء الاتصالات لا قطعها وقطع جميع الاتصالات وحبس قطر جغرافيا، وهو الأمر الذي يخالف التطبيق الامثل للصراع بين الدول.
وخلص السفير يسري الى أن الأرجح أن تلك الدول الشمولية أعضاء المؤتمر الاسلامي الامريكي يقلقها تفاقم الأوضاع الداخلية فيها في مواجهة النموذج القطري.
وأنهى السفير يسري داعيا الى تحرك جماهيري في جميع عواصم العالم لفضح تلك المؤامرة.
النشاط المصري الشهير رامي جان دعا المعارضة المصرية في الدوحة للتقدم بمبادرة لرفع الحرج عن الدوحة وعرض المغادرة من قطر، لافتا الى أن قطر فعلت الكثير من أجل معارضي نظام السيسي.
وقال جان إن على المعارضة المصرية أن تتحمل مسئوليتها وترفع الضغوط عن قطر، حتى لا يحدث انقلاب أو تتم محاصرة الدوحة، وهو الطرح الذي اتفق معه فيه قوم، واختلف معه آخرون.
تحرك عسكري ضد تميم من داخل قطر
على الجانب الآخر قال النائب مصطفى بكري
إن التداعيات المتوقعة بعد قرار مصر والسعودية والإمارات والبحرين بقطع العلاقات مع قطر كالتالى:
1- عزلة كاملة دبلوماسيها وسياسية واقتصادية ولوجستية.
2- إن آثار هذا الحصار ستظهر سريعا ويكون من شأنها إحداث حالة من الرفض الشعبي وتحميل النظام القطري مسؤولية ما يحدث.
3- أتوقع أن تقدم دول أخري عربية وإقليمية ودولية إلى اتخاذ مثل هذه الخطوات مما سيزيد من عزلة النظام القطري.
وأضاف بكري في حسابه على “تويتر” أن الأيام القادمة قد تشهد اجتماعا لوزراء خارجية جامعة الدول العربية لتجميد عضوية قطر في الجامعة.
وتوقع بكري قيام العديد من الدول العربية التقدم بطلب إلى المحكمة الجنائية الدولية للقبض على أمير قطر ومحاكمته بتهمة دعم الإرهاب وخيانة التحالف العربي في اليمن، ما تسبب في استشهاد وإصابة العشرات من أبناء الإمارات العربية المتحدة.
كما توقع بكري بروز حركات عصيان عسكري من داخل قطر ضد حكم تميم، خاصة حال حدوث تحركات جماهيرية معادية لنظام الحكم أو حدوث انقلاب أبيض من داخل القصر الأميري أو من داخل الأسرة.
وسائل الاعلام المصرية بدورها أعدت السكاكين، انتظارا لوقوع الواقعة، بينما يردد مؤيدو قطر وسياساتها بحزن قول الشاعر القديم: وأحيانا على بكرٍ أخينا.. إذا لم نجد إلا أخانا
لم يبق لنا إلا الانتظار، لنرى ما سيحدث في منطقتنا العربية، وهو حدث – لو تعلمون – عظيم.

التاريخ : 6/5/2017 9:12:58 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط