الإثنين 26-6-2017   

الزيود: الأمة أحوج ما تكون لرأب الصدع وحل الخلافات

النهر نيوز - اكد الامين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي محمد الزيود على ضرورة أن تنطلق السياسات الداخلية والخارجية للأردن من المصالح الوطنية العليا ومصلحة الشعب الأردني، وعدم الانجرار وراء سياسات الدول الاخرى ومصالحها التي تدفع الشعوب ثمنها ، كما أكد على ضرورة دعم المقاومة وعدم حصارها والتعرض لها.
تصريحات الزيود جاءت خلال حفل الإفطار الذي نظمته الحركة الإسلامية في الرصيفة مساء أمس في مقر فرع حزب جبهة العمل الإسلامي بحضور حشد من وجهاء الرصيفة والفعاليات الشعبية فيها وبحضور كل من الناب سعود أبومحفوظ والنائب الدكتور نبيل الشيشاني.

وأضاف الزيود "ما احوجنا اليوم إلى السعي لرأب الصدع وتضييق شقة الخلاف والتطلع لكل ما يخدم الأمة وقضيتها المركزية في ظل الاستهداف الواضح للمقاومة الفلسطينية،والخلافات تحل بالحوار الهادئ المسؤول وعدم الانحياز لإملاءات القوى الكبرى التي لا تخدم الامة بل تساهم في تركيعها ".
وأكد الزيود أن الواقع العربي والإسلامي يحتم على الجميع الوقوف بصف المقاومة ودعمها واسنادها لحماية المقدسات وعلى راسها المسجد الأقصى المبارك وعدم الطعن في المقاومة ومحاصرتها .

كما أشار الى أن قرار الحزب المشاركة في البلدية واللامركزية جاء انحيازا للوطن والذهاب للانتخابات ومشاركة الآخرين وتوسيع دائرة التحالف مع الآخرين " للمساهمة في رفد هذه المؤسسات بالكفاءات وقدرات مميزة واسهاما من الحزب في مسيرة البناء والإنجاز"، مشيرا إلى ما قدمه الحزب في سنوات سابقة من نماذج مميزة في مجال العمل البلدي والنيابي.

من جهته أشار رئيس فرع حزب جبهة العمل الإسلامي في الرصيفة المهندس عبدالرحيم بركات إلى ما تشهده المنطقة من أزمات تتطلب توحيد الصف الداخلي وفتح ابواب الحوار بين مختلف المكونات الوطنية للوقوف خلف مشروع وطني توافقي لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية.

كما أشار بركات إلى قرار الحزب بالمشاركة في الانتخابات البلدية واللامركزية بما في ذلك في الانتخابات في مدينة الرصيفة ضمن تحالف وطني واسع على أساس مبدأ المشاركة والتعاون مع مختلف المكونات في المجتمه على أساس برنامج وطني واضح لما فيه تحقيق المصلحة العامة والنهوض بالواقع الخدماتي والتنموي في الرصيفة بحيث سيصار إلى الإعلان عن قوائم هؤلاء المرشحين بعد شهر رمضان المبارك.

فيما أكد مرشح التحالف الوطني للإصلاح لمقعد رئاسة بلدية الرصيفة محمد المنسي إلى ما تحتاج مدينة الرصيفة لتكاتف جهود جميع أبناءها للنهوض بواقعها وتحسين واقع الخدمات فيها في ظل ما تعانيه من إهمال حكومي مستمر على مدى الحكومات المتعاقبة.

وأشار المنسي إلى ما تعانيه الرصيفة من مشاكل تتعلق بالواقع البيئي لا سيما مشكلة الفوسفات وسيل الزرقاء وغيرها من عوامل التلوث، وضعف مستوى الخدمات المقدمة لأهالي الرصيفة لا سيما فيما يتعلق بالبنية التحتية والنظافة مما يتطلب خطة واضحة لتنمية الرصيفة الأمر الي يتحمله المجلس البلدي القادم لخدمة الرصيفة واهلها، وتحصيل حقوقهم وتسخير أموال لابلدية لصالح النفع العام وليس منافع شخصية.

التاريخ : 6/11/2017 5:48:38 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط