الجمعة 20-10-2017   

تفاصيل صادمة في قضية نجل الشاعر حيدر محمود

النهر نيوز- ردت مصادر في رئاسة الوزراء على الكتاب الذي وجهه الشاعر حيدر محمود إلى رئيس الحكومة الدتور هاني الملقي حول إلغاء عقد نجله من رئاسة الوزراء.

وقالت المصادر "إنه من المؤسف أن يقوم عضو مجلس أعيان بمخاطبة الحكومة بهذه الطريقة وهو الذي يعلم أحقيّة إجراءاتها".

وكشفت المصادر أن هذا الموظف (نجل حيدر محمود) لم يداوم من أشهر طويلة بل سنوات، حتى أن "أصغر موظف في رئاسة الوزراء يعلم ذلك، وهي فضيحة وعار على الدولة أن تستمر بالسكوت على هذا الأمر".

وأضافت المصادر "عندما كان يطلب من هذا الموظف القيام بمهام وظيفيّة كان لا يأتي إلى االدوام ولا ينفذ ما طلب منه".

وكشف المصادر ذاتها أن "هذا الموظف تواجد خارج البلاد لفترات طويلة ولم يأخذ موافقة على السفر ولم يداوم"، وتوعدت هذه المصادر "سنأتي بسجل الأيام التي تواجد فيها خارج المملكة من الإقامة والحدود وننشر ذلك ونعلم به سعادة العين".

وذكرت المصادر أن النيّة تتجه لتحويل ملف هذا الموظف إلى دائرة هيئة النزاهة ومكافحة الفساد من أجل تحصيل كافة الرواتب التي تقاضاها وهو لا يعمل".

وشددت المصادر على أنه "كان الأحرى بسعادة العين أن ينصح نجله بالالتزام بالدوام وألا يلوّث تاريخ والده ومساهماته الشعرية".

وأكدت المصادر أنه جرت في الفترة الأخيرة محاولات عديدة للطلب من هذا المستشار الحضور إلى رئاسة الوزراء لتوقيع عقده الذي كان سيتضمن شرطا الزاميا بالدوامإلا أنه أبى أن يحضر ورفض محاولات عديدة لذلك، حتى انه طلب ان يرسل العقد الى بيته لتوقيعه وبعد ذلك تم سحب سيارته ذات النمرة الحمراء من امام منزله ولم يتم تجديد عقده.

ووصفت المصادر قرار عدم التجديد لهذا الموظف بانها من أنظف القرارات التي اتخذتها هذه الحكومة.

وختمت المصادر حديثها بالتأكيد على أن "الحكومة لن تخضع لابتزاز الشعراء".

التاريخ : 6/15/2017 9:32:50 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط