الإثنين 23-10-2017   

مجاهد ينفي صحة خبر ارتطام كويكب بالارض الشهر المقبل

النهر نبوز - نفى الخبير الفلكي عماد مجاهد صحة الانباء التي يتم تناقلها عبر وسائل الاعلام المختلفة ومن ضمنها وسائل التواصل الاجتماعي عن اصطدام كوكب يسمى نيبيرو بكوكب الأرض في شهر سبتمبر/أيلول المقبل، مؤكدا انه لا علاقة للموضوع أيضا بكسوف الشمس الكلي الذي سيشاهد في كافة انحاء الولايات المتحدة يوم الاثنين الحادي والعشرين من اب أغسطس الحالي.
وأضاف ان كاتب بريطاني يدعى ديفيد ميد نشر في صحيفة ديلي ميل البريطانية مقالا ادعى فيه ان كسوف الشمس الذي سيقع في الحادي والعشرين من الشهر الجاري، سيكون إشارة على ارتطام كوكب نيبيرو بالأرض في الثالث والعشرين من شهر أيلول القادم، وهي ليست المرة الأولى التي ينشر فيها ميد مثل هذه الاخبار غير العلمية، حيث سبق وان نشر مثل هذه الاخبار أشار فيها الى ان كوكب نيبيرو سوف يصطدم بالأرض في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، لكن سرعان ما غير كلامه وعاد وربط الموضوع بكسوف الشمس المقبل.
وأوضح الفلكي مجاهد وهو مقرر لجنة الاهلة في دائرة الإفتاء العام، بان الفلكيون في ناسا ينتظرون اقتراب كويكب صغير الحجم يتراوح قطره ما بين 10-30 مترا يحمل الرمز 2012 TC4 من الأرض في الثاني عشر من شهر تشرين اول/أكتوبر القادم حيث سيصل مسافة 6800 كيلومترا من سطح الأرض، وهي مسافة تؤكد ان الكويكب لن يصطدم بسطح الأرض ان شاء الله تعالى.
واكد مجاهد ان الكوكب نيبيرو الذي يتحدث عنه كتاب وصحفيين هو في الحقيقة كوكب اسطوري، حيث لا وجود لهذا الكوكب في علم الفلك الحديث، ولا يتحدث عنه سوى بعض الإعلاميين الذين يسعون لإثارة الناس والعالم بين فترة وأخرى، على الرغم من نفي وكالة الفضاء الامريكية ناسا وجميع المراكز الفلكية العالمية لصحة مثل هذه الاخبار وان كوكب نيبيرو غير حقيقي وكوكب اسطوري فقط لا غير.
وتشهد سماء الولايات المتحدة الامريكية يوم الاثنين الحادي والعشرين من شهر اب الجاري كسوفا كليا نادرا للشمس بالنسبة للولايات المتحدة في حوالي الساعة 9:26 مساء بتوقيت المملكة الأردنية الهاشمية، حيث شهدت سماء أمريكا الشمالية كسوف مشابها في السابع من اذار سنة 1979م والكسوف التالي سيكون في الثامن من ابريل سنة 2024م لكن كسوف شهر اب الجاري هو الاضخم من بينها حيث سيغطي معظم انحاء قارة أمريكا الشمالية، ولذلك فانه وفقا للحسابات الفلكية فانه لن يحدث كسوف مشابه في أمريكا الشمالية من حيث المساحة التي يغطيها وتشاهد على الأرض قبل سنة 3000م أي بعد حوالي الف عام من الان!!
ووفقا للحسابات الفلكية فان أطول مدة للكسوف الكلي القادم ستكون 2 دقيقة و 40 ثانية وهي فترة بداية اكتمال الكسوف وحتى نهايته، أي الفترة التي يستغرقها القمر لتغطية قرص القمر كاملا، لكن المدة التي يستغرقها الكسوف من بداية ملامسة قرص القمر لقرص الشمس وحتى ابتعاد القمر عن قرص الشمس تستغرق حوالي 90 دقيقة، حيث تتناقل وسائل التواصل الاجتماعي معلومات تدعي بان الكسوف يستمر مدة 90 دقيقة وهي أطول فترة كسوف للشمس عبر التاريخ، وهي اخبار غير صحيحة، حيث يستحيل ان يستمر كسوف الشمس الكلي هذه المدة، اذ لا يمكن ان تزيد مدة الكسوف الكلي للشمس عن 7 دقائق تقريبا عبر تاريخ الارض.

التاريخ : 8/12/2017 4:33:03 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط