الإثنين 23-9-2018   
وزير التربية يوضح: امتحان "الانجليزية" ليس وطنيا    وزير التربية يوضح: امتحان "الانجليزية" ليس وطنيا    وفاة وإصابة بحادث تصادم في الزرقاء    رئيس مجلس النقباء: نحن غير مقتنعين بمبررات الحكومة في ما يتعلق بقانون ضريبة الدخل    تنقلات وتعيينات لمدراء مستشفيات في الصحة (اسماء)    4 معتدين على مركبة بالحجارة خلال موكب يسلمون انفسهم للامن    علامات يظهرها جسدك ليخبرك بمشكلة صحية معينة!    موسكو: إسرائيل ضللتنا وسلوكها جاحد    ثعبان نحاسي برأسين يحير العلماء    4 مطلوبين في حادثة "فاردة المفرق" يسلمون انفسهم    قطر تبدأ فرض ضريبة القيمة المضافة لأول مرة إعتبارا من العام المقبل    مصدر رسمي: الحوار الوطني حول القوانين السياسية قريبا    إعلان مكرمة أبناء المعلمين لجامعة الحسين التقنية    الرزاز يؤكد اعتماد البطاقة التعريفية لابناء الاردنيات وثيقة رسمية    مطالبات نيابية بدعم الطحين الخاص بمرضى "حساسية القمح"    

٢٤٤ مؤسسة ومنشأة خالية من التدخين في الأردن

النهر نيوز- نحو إيجاد بيئة خالية من التدخين طبقت العديد من المؤسسات طوعا سياسة حظر التدخين لحماية العاملين والزوار من اخطار التدخين السلبي التزاما منها بالقوانين المفروضة.
القانون المعدل لقانون الصحة العامة رقم (١١) لسنة ٢٠١٧ بينت المادة ٦٣ انه يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن شهر ولا تزيد عن ٣ اشهر او بغرامة لا تقل عن مائة دينار ولا تزيد عن مائتي دينار كل من قام بتدخين اي من منتجات التبغ في الاماكن العامة المحظور التدخين فيها، كما يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة اشهر ولا تزيد عن ستة اشهر او بغرامة لا تقل عن الف دينار ولا تزيد عن ثلاثة الاف دينار لسماح المسؤول عن المكان العام المحظور التدخين فيه لأي شخص بتدخين اي من منتجات التبغ في المكان وعدم الاعلان عن منع التدخين في المكان العام وبيع السجائر بالمفرد ولمن هم دون الثامنة عشرة وتوزيع مقلدات منتجات التبغ او بيعها.
كما يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة اشهر ولا تزيد على ستة اشهر وبغرامة لا تقل عن الف دينار ولا تزيد على ثلاثة الاف دينار لكل من قام بتدخين اي من منتجات التبغ في دور الحضانة ورياض الاطفال والمدارس في القطاعين العام والخاص او السماح بذلك.
كلية علوم التأهيل .. التمتع بهواء نقي بعيدا عن التدخين السلبي كلية علوم التأهيل في الجامعة الاردنية كانت مثالا للعديد من المؤسسات بتطبيقها سياسة حظر التدخين داخلها وحصولها على شهادة منطقة خالية من التدخين العام الماضي بحسب عميدة الكلية الدكتورة نهاد المصري .
وقالت من خلال مبادرة "التنفس بسهولة " التي اطلقها مجموعة من اعضاء هيئة التدريس بقسم العلاج الطبيعي المهتمين بمكافحة التدخين لاحظوا اعدادا كبيرة من الطلبة المدخنين وانطلاقا من مسؤوليتهم تجاه هذه الفئة من الشباب الذين سيكونون جزءا من القطاع الصحي عند تخرجهم والاثر الذي ستتركه ظاهرة التدخين عليهم وعلى من يتعاملون معهم من المرضى قررت المجموعة تبني فكرة نشر الوعي الصحي بما يخص التدخين وجعل الكلية خالية من التدخين لحفظ حق غير المدخنين بالتمتع بهواء نقي بعيدا عن التدخين السلبي .
واشارت الى ان الكلية عملت على تطبيق ما جاء في دليل المؤسسات لتطبيق حظر التدخين الصادر عن مؤسسة الحسين للسرطان كعدم وضع منافض السجائر في مكاتب الهيئة التدريسية او الاداريين ووضع لافتات تحمل عبارات ممنوع التدخين وكلية خالية من التدخين على جميع مداخل الكلية .
ولفتت الى انه في حال تم ضبط اي طالب مدخن يتم توجيه تنبيه شفوي له او تشكيل لجنة تحقيق اضافة الى تطبيق نظام تأديب الطلبة الخاص بالجامعة الاردنية .
٢٤٤ مؤسسة ومنشأة خالية من التدخين وايمانا بحق الافراد في تنفس الهواء النقي والتمتع بصحة جيدة اطلقت مؤسسة ومركز الحسن للسرطان شهادة منطقة خالية من التدخين العام ٢٠١٤ تقديرا لجهود المؤسسات الواعية والمسؤولة في تطبيق حظر التدخين في مرافقها مما يوفر بيئة صحية لموظفيها وافراد المجتمع وبما يتماشى مع الجهود المبذولة للوقاية من مرض السرطان .
واطلق المركز دليلا لتطبيق سياسة حظر التدخين الهادف الى المساعدة في تصميم وتطبيق مكان عمل خال من التدخين وتزويد المؤسسات بالعناصر الرئيسية لخطة فعالة وذلك عبر التجارب المأخوذة من الدول.
وبين الدليل المخاطر الصحية للتدخين السلبي الذي يتكون من مزيج من اربعة الاف مادة كيميائية ، ضمنها ٧٠ مادة مسرطنة ، حيث اتفقت السلطات العلمية والطبية حول العالم على ان التدخين السلبي يشكل تهديدا على صحة الانسان وعليه يجب اتخاذ الاجراءات اللازمة لتقليل التعرض له كونه من اهم مسببات الامراض عند غير المدخنين، مثل سرطان الرئة وامراض القلب التاجية والتوقف المفاجئ للقلب .
وقامت المؤسسة منذ ذلك العام باصدار شهادات للمؤسسات الخالية من التدخين حيث بلغ عدد المؤسسات حتى هذا العام ٢٤٤ مؤسسة .
٩٥ بالمائة من سرطان الرئة سببها التدخين رئيس الجمعية الوطنية الأردنية لمكافحة التدخين الدكتور محمد شريم قال أن التدخين سبب ٩٥ بالمائة من إصابات سرطان الرئة معتبراً في الوقت ذاته التدخين حالة إدمان ليس من السهل على المدخن تركه، ما يتطلب تضافر جهود كافة الجهات المعنية لمكافحة التدخين، وخاصة في الأماكن العامة وان التدخين مسؤول عن ٣٣ بالمئة من السرطانات الاخرى كالمثانة والكلى والشفه واللسان.
ولفت الى انه وعند اشعال السيجارة فان الدخان يمتص في الفم من خلال خلايا امتصاصية تعمل على نقلها الى الدم الامر الذي لا يعيه العديد من المواطنين الذين يؤكدون انهم لا يقومون باستنشاق الدخان الى داخل رئتهم مشيرا الى ان الاضرار تكون متماثلة .
وبين شريم ان التدخين يترتب عليه الوفاة المبكرة في سن الانتاج وارتفاع تكاليف الامراض بما فيها كشوفات وتشخيص ومعالجة ومختبرات واشعة وعمليات وكذلك قلة الانتاجية والتغيب عن العمل وطول مدة المرض والحرائق وحوادث السير واخرى وان تكاليف معالجة مجمل حالات السرطانات في الاردن تقدر بحوالي ٨٠٠ مليون دينار سنويا .
حملة "فكر فينا واطفيها" خطوة مهمة لمكافحة التدخين وقال الناطق الاعلامي باسم وزارة الصحة حاتم الازرعي ان الوزارة ماضية وبلا هواده في مكافحة آفة التبغ بالشراكة العميقة مع جميع الوزارات والمؤسسات والهيئات والمنظمات والجمعيات التي سلكت طريق المكافحة لهذه الافة الخطرة على الصحة العامة .
ولفت انه ومنذ اطلاق الحملة الوطنية التوعوية لمكافحة التدخين التي نفذت بداية شهر تموز الماضي بعنوان "فكر فينا واطفيها "والدروس والعبر المستخلصة من اجل تعزيز الجوانب الايجابية وتلافي اي سلبيات تعوق جهود المكافحة شكلت خطوة مهمة على طريق المكافحة .
واضاف انه لا بد من ان نصل عبر جهود المكافحة الى المستوى المعرفي الواعي المدرك بان التدخين يلحق ضررا اكبر بغير المدخنين الذين يضطرون الى مجالسة المدخنين فيأخذون مكرهين جرعات اجبارية من دخان سجائرهم .
وقال الازرعي منذ بداية العام الحالي تم توجيه ٩٢ مخالفة و٣٢٠ انذارا واغلاق ٣٩ محل كوفي شوب وحجز مركبتين لقيامهما بالترويج والدعاية للتدخين مشيرا الى ان الوزارة كلفت نحو ٦٠٠ ضابط ارتباط من موظفي الوزارات ومؤسسات القطاع العام والخاص من أجل تطبيق الرقابة على منع التدخين في الأماكن العامة، والتعريف بقانون الصحة العامة وتعديلاته، والعقوبات المترتبة على مخالفي القانون من خلال التدخين في الأماكن التي يمنع بها.
التغليف البسيط لمنتجات التبغ من التدابير المهمة للحد من طلبه منظمة الصحة العالمية وشركاؤها تحتفل في الحادي والثلاثين من ايار من كل عام باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ، وتسلط الضوء على المخاطر الصحية ذات الصلة بتعاطي التبغ وتدعو إلى اتباع سياسات فعالة للحد من استهلاكه حيث دعت المنظمة جميع البلدان العام الماضي إلى الاستعداد للتغليف البسيط (القياسي) لمنتجات التبغ.
ويعتبر التغليف البسيط من التدابير المهمة للحد من الطلب إذ يقلل من جاذبية منتجات التبغ، ويقيد من استخدام تغليف عبوات التبغ كشكل من أشكال الإعلان عن التبغ وترويجه، ويضع حداً للتغليف والتوسيم المظلل، ويزيد من فعالية التحذيرات الصحية.
وبحسب المنظمة فان التبغ يقتل نصف من يتعاطونه تقريباً ويودي كل عام بحياة ستة ملايين نسمة تقريباً، منهم أكثر من خمسة ملايين ممّن يتعاطونه أو سبق لهم تعاطيه وأكثر من ٦٠٠ ألف من غير المدخنين المعرّضين لدخانه.
ولفتت المنظمة انه وفي حال لم تُتخذ إجراءات عاجلة، سيزيد عبء الوفيات ليبلغ أكثر من ثمانية ملايين حالة وفاة بحلول عام ٢٠٣٠ موضحة ان نحو ٨٠بالمئة من المدخنين البالغ عددهم مليار شخص على الصعيد العالمي في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل.
التبغ والسجائر من ابرز المجموعات السلعية لارتفاع معدل التضخم وتشير ارقام دائرة الاحصاءات العامة الى ارتفاع معدل التضخم في الاردن لشهر حزيران من العام الحالي اذ ان ابرز المجموعات السلعية التي ساهمت في ارتفاعه التبغ والسجائر بنسبة ٢ر٦ بالمئة وارتفاع متوسط اسعار المستهلك للنصف الاول من هذا العام حيث بلغت نسبة التبغ والسجائر ٢ر٩ بالمئة .

التاريخ : 8/25/2017 1:40:21 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط