الجمعة 19-10-2018   

وجد علي ابنته وحبيبها في وضع حميم

النهر نيوز- استيقظ الأب سوروث علي (42 سنة) في الخامسة صباحاً بسبب أصوات مسموعة من غرفة نوم ابنته فاطمة، فمشى نحو الغرفة ليجدها في السرير مع حبيبها جايمس مارتن يمارسان الجنس. على الفور، أمسك بمطرقة وضرب جايمس على رأسه قبل أن يطارده ليخرجه من المنزل في مانشستر الكبرى، وفق ما ذكر موقع "مترو" البريطاني.

ثم ركل ولكم ابنته قبل سحبها من شعرها إلى خارج غرفة النوم.

وعانى جايمس جروحاً بالغة على رأسه تطلب الأمر تقطيب الجروح. أمّا فاطمة فكانت الكدمات على وجهها واضحة.

وقد انتقلت فاطمة إلى عنوان سري للعيش من شدّة خوفها من والدها، حيث وضعت تحت رعاية الشرطة.

وفي التفاصيل، ذكرت محكمة بولتون كراون أنّ "الوالدين كانا خارج المنزل حين دخل جايمس إليه. وحين عادا بشكل غير متوقع، اضطر جايمس أن يختبئ في غرفة فاطمة. وعند الخامسة صباحاً، استفاق الأب على ضوضاء قادمة من غرفة ابنته ليجدهما يمارسان الجنس. غضب الأب وبدأ يطارد الشاب حتى ضربه بمطرقة على رأسه وأخرجه من المنزل. ثم توّجه إلى ابنته وبدأ يضربها".

وفي بيان للشرطة، أكّدت فاطمة أنّ والدها رجل متعصّب دينياً ومسيطر ولا يسمح لها بالخروج من المنزل إلّا إذا ارتدت الحجاب. وذكرت أنّها تريد أن تعيش حياتها الخاصة بعيداً من منزل عائلتها.

وحكم على الوالد الذي أشار إلى أنّه لم يندم على فعلته، بالسجن لمدّة 14 شهراً.

التاريخ : 10/2/2017 12:26:38 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط