الأحد 17-12-2017   

موسم مبشر لمزارعي الزيتون

النهر نيوز- يجلس المزارع الأردني خلدون القاضي، أمام ماكينة فرز الزيت في أحد معاصر الزيتون شمال المملكة، لتعبئة أول إنتاج له خلال موسم قطف الزيتون الحالي.

"القاضي"، الذي بدأ الجمعة الماضية، بقطف الزيتون من أحد المزارع التي يملكها، يأمل بموسم مبشر هذا العام، "كمية الزيتون هذا العام على الأشجار أفضل من الموسم السابق".

ودارت عجلات معاصر الزيتون خلال وقت سابق من الأسبوع الجاري، من جديد، بقرار حكومي، مؤذنة ببدء موسم القطف، وسط توقعات بزيادة إنتاج الزيت بنسبة 80 بالمائة عن الموسم الماضي.

** موسم أفضل

وطالبت وزارة الزراعة الأردنية منتجي الزيتون، إلى عدم التسرع في قطف ثمار الزيتون، واتباع الخطوات السليمة خلال القطاف، والتأكد من اكتمال نضج الثمار.

يقول عاملون في القطاع، إن ثمار الزيتون في عديد المناطق الشمالية ناضجة، وكمية الزيتون على الشجر أفضل من الموسم الماضي، "الكميات المنتظر جنيها تغطي الحاجة المحلية وكذلك التصدير"، بحسب مسؤول زراعي.

موسى الساكت، وهو عضو مجلس إدارة غرفة صناعة عمان، يقول إن غالبية الإنتاج يتم توجيهه إلى السوق المحلية، متوقعا أن يتم تصدير 4 - 5 آلاف طن من زيت الزيتون.

وأضاف الساكت في تصريح للأناضول، أن موسم جني وعصر الزيتون يعد فرصة لتشغيل أسر بأكمها في العديد من المناطق الزراعية في الأردن.

تقديرات غير رسمية، تشير إلى أن عدد العائلات التي تتخذ من موسم قطف الزيتون مصدر دخل لها، بنحو 120 ألف عائلة في أنحاء المملكة.

وزاد الساكت: "صناعة الزيتون ومنتجاته في الأردن، تعتبر من القطاعات ذات القيمة المضافة العالية، لأنها تعمتد على منتجات محلية بالكامل".

** إنتاج أكبر

وزارة الزراعة الأردنية، أصدرت تقريرا، الشهر الجاري، أوردت فيه أن التقديرات الأولية لمحصول الزيتون للموسم الحالي، تبلغ نحو 250 ألف طن.

كان إنتاج الزيتون الوارد من أنحاء المملكة، بلغ خلال الموسم الماضي، 116 ألف طن، بحسب وزارة الزراعة.

وتوقع التقرير أن تبلغ كميات الثمار التي ستوجه إلى العصر بنحو 202 ألف طن، تنتج حوالي 36 ألف طن من الزيت، مقابل 20 ألف طن في الموسم الماضي.

يذكر أن قرابة 1000 طن سنوية بالمتوسط من زيت الزيتون، تدخل السوق الأردنية من الأراضي الفلسطينية، على شكل هدايا بين العائلات، بالتنسيق مع إدارتي المعابر والحدود الأردنية والفلسطينية.

** أسعار

وبمقدار ضئيل تتحرك أسعار زيت الزيتون في السوق الأردنية، نتيجة للأوضاع الاقتصادية، منافسة الزيت المستورد من الخارج.

عبد الرحيم السيلاوي، وهو تاجر زيت يملك متجرا وسط العاصمة عمان، قدر سعر كيلو زيت الزيتون المحلي بنحو 4.5 دنانير أردني (6.3 دولارا).

وأضاف في حديث للأناضول، أن أسعار الموسم الماضي بلغت بالمتوسط، نحو 5 دنانير (7 دولارات)، قبل أن يتراجع في الشهور الأخيرة إلى 4 دنانير (5.7 دولارا) بالمتوسط.

أحد أصحاب معاصر الزيتون في المملكة، قال لأناضول، إن أسعار العام الحالي ستتراوح بين 85 دينارا (119.7 دولارا) إلى 90 دينارا (126.8 دولارا) للصفيحة (تعادل 15 كغم).

وتبلغ مساحة الأراضي المزروعة بالزيتون في الأردن، 640 ألف دونم (الدونم = ألف متر مربع)، تشكل حوالي 74 بالمائة من المساحة المزروعة بالأشجار المثمرة.

ويبلغ عدد أشجار الزيتون المثمرة قرابة 12 مليون شجرة، وحوالي مليوني شجرة غير مثمرة.

التاريخ : 10/13/2017 12:06:06 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط