الجمعة 21-9-2018   
شباب الأردن يفوز على الوحدات    القبض على شخصين قاما بالاعتداء على موكب افراح بالمفرق    الرزاز: لا نختبئ خلف صندوق النقد .. وحكومة برلمانية خلال عامين .. ويتحدث عن "العفو"    الأهلي يفوز على الرمثا بدوري المحترفين    ضبط 1.5 طن أرز منتهي الصلاحية في مأدبا    الأمن يحبط محاولة الاحتيال على شخص من جنسية عربية    الرزاز: أكبر تحد يواجهنا هو انعدام الثقة بين الشعب والحكومة    لص يسطو على بنك كويتي بـ"نقاب ومسدّس وهمي"    الملك يلتقي عددا من ممثلي المنظمات اليهودية الدولية والأمريكية    الملك يلتقي رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي    مسؤول ووزير سابق ينشغل بـ «لايكات»    خليل عطية: هذا ما استفزني اكثر من مشروع "قانون ضريبة الدخل"    وزير المالية: المواطنون سيلمسون الاثر الإيجابي على السلع "المخفضة والمعفاة" ضريبياً    تشنّ هجمات قاتلة.. "الدبابير المدارية" تُرعب الفرنسيين    الرئيس اللبناني السابق يدعو مواطنيه لـ"ثقافة الحشيشة"    

العمالة السورية تخفق جنوبي الاردن

النهر نيوز - نافست العمالة السورية، نظيرتها الأردنية، بشكل قوي في اقليم الشمال، خصوصا في القطاعات الخدمية، غير أنها لم تستطع منافسة نظيرتها المصرية في محافظات جنوب المملكة.اتخذ ملف العمالة السورية في الأردن منحى إيجابيا جديدا في 2017، وسط مساعي حثيثة من الحكومة لتقنين أوضاع عمل اللاجئين في المخيمات والمناطق الحضرية.اللاجئون السوريون في الأردن، يقدر عددهم بنحو 1.3 مليون وفقاً للحكومة الأردنية، بينهم 657 ألف مسجلين لدى المفوضية، ويعيش معظمهم في مناطق حضرية، وفق وكالة الأناضول التركية.ونقلت الوكالة، عن تقرير سابق لمنظمة العمل الدولية، قوله إن عدد السوريين الذين يحملون تصاريح عمل في الأردن ارتفع من 4 آلاف في كانون الأول 2015 إلى 40 ألفاً في الشهر ذاته من العام الماضي.معنيون بملف العمالة السورية قالوا، إن أبرز الخطوات التي اتخذت في هذا الصدد خلال العام الجاري، تمثلت في تسهيل دخول السوريين إلى قطاعات بعينها، بعد تسهيل اجراءات حصولهم على التصاريح والتراخيص اللازمة.وبدأ الأردن إصدار تصاريح عمل للاجئين السوريين العاملين في قطاع البناء، تكون غير مرتبطة بصاحب عمل معين أو بمنصب محدد، وفقا لما قالته منظمة العمل الدولية في أحدث بياناتها حول الأردن.وقالت منسقة الاستجابة لأزمة اللجوء السوري في الأردن، لدى منظمة العمل الدولية، مها قطاع، إن عدة منظمات دولية تعمل بصورة وثيقة مع الحكومة، لتحسين إمكانية وصول اللاجئين السوريين وأعضاء المجتمعات المضيفة إلى سوق العمل غير المنظم في المملكة.وتابعت أن منظمة العمل الدولية دعت وزارة العمل الأردنية لتغيير متطلبات تصاريح العمل، من خلال ربطها مع بطاقات الهوية لوزارة الداخلية بدلا من جوازات السفر السورية، وفصل طلبات الحصول على تصاريح العمل عن أصحاب عمل محددين، وفق الأناضول.وأضافت، كما طالبت بالسماح بالعمل والانتقال بين القطاعات المسموح بها للعمال غير الأردنيين، وكذلك الإعفاء من ضرورة تقديم براءة ذمة في حال انتهاء التصريح.وأسهمت الإجراءات السابقة، في إصدار تصاريح عمل للسوريين المقيمين داخل المخيمات، واستحداث مكاتب تشغيل وتنسيق داخل مخيمي (الزعتري والأزرق)، واستحداث تسع مراكز تشغيل لمساعدة الأردنيين والسوريين على ايجاد فرص عمل لائقة.وبحسب قطاع، استفاد من هذه الإجراءات نحو 80 ألف لاجئ في عدة قطاعات أهمها قطاع الزراعة والصناعات والإنشاءات والخدمات، "كما استفاد نحو 33 ألف لاجئ من فرص عمل وتصاريح عمل في قطاع الزراعة والانشاءات".واستفاد أكثر من 6 آلاف لاجئ سوري وفق قطاع من فرص تدريب للحصول على إجازة مزاولة مهنة في 12 مهنة في قطاع الإنشاءات، كما تم ربط أكثر من 3 آلاف سوري بفرص عمل من خلال مكاتب التشغيل.وتسعى المنظمة إلى تشغيل ما لا يقل عن 5000 من الأردنيين واللاجئين السوريين في شركات التصنيع وتوسيع أنشطتها في إطار اتفاقية التجارة بين الاتحاد الأوروبي والأردن المتعلقة بتبسيط قواعد المنشأ.وقال المستشار العمالي حمادة أبو نجمة، إن العام 2017 شهد عدة إجراءات تنظيمية في ملف العمالة السورية بالأردن أكثر من كونها قانونية.وبين أن نجمة أن هذه الإجراءات تمثلت في دخول السوريين إلى قطاعات أهمها الزراعة والإنشاءات، إضافة إلى منح اعفاءات مختلفة وتصاريح عمل وتوظيف ضمن استثمارات معينة، وفقا للأناضول.وأتفق الخبير الاقتصادي قاسم الحموري، مع الرأيين السابقين، مشيراً إلى أن اهم ما تم تحقيقه في هذا الملف، هو النجاح في إدخال السوريين إلى القطاع الزراعي في مناطق الأغوار ومنافستهم بشكل قوي للعمالة المصرية، التي سيطرت تاريخيا على القطاع.وتقدر العمالة المصرية في الأردن بنحو 390 ألفا وبنسبة 6.6 بالمائة من عدد السكان، وتشكل هذه العمالة ما نسبته 61.6 بالمائة من إجمالي العمالة الوافدة المسجلة، بحسب دائرة الإحصاءات العامة (حكومية).وأضاف الحموري أن العمالة السورية نافست الأردنية بشكل قوي في اقليم الشمال خصوصا في القطاعات الخدمية، غير انها وحتى الآن لم تستطع منافسة نظيرتها المصرية في محافظات جنوب المملكة.وأًصدرت وزارة العمل الأردن في وقت سابق من الشهر الحالي تعميمًا جديدًا، ينص على إعفاء العمالة السورية المتواجدة على أراضيها من رسوم إصدار تصاريح العمل. الاناضول

التاريخ : 12/28/2017 12:46:53 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط