الأحد 25-2-2018   

"قسد" تدعو واشنطن "للاضطلاع بمسؤولياتها"

النهر نيوز - دعت قوات سوريا الديموقراطية "قسد" التحالف الدولي بقيادة واشنطن، أبرز داعميها في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية، الى "الاضطلاع بمسؤولياته" بعد الهجوم التركي على منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية في شمال سوريا.

وقال المتحدث الرسمي كينو غابرييل في بيان تلاه خلال مؤتمر صحافي عقدته قيادة هذه القوات في مدينة عين عيسى (شرق) إن "التحالف الدولي، شريكنا في مكافحة الإرهاب، والذي خضنا سوية معارك مشرفة لدحر الإرهاب (..) وشارف على إعلان النصر النهائي، يعلم بكل جلاء إن التدخل التركي جاء لإفراغ هذا النصر من مضمونه".

وشدد على أن "التحالف مدعو للاضطلاع بمسؤولياته تجاه قواتنا وشعبنا في عفرين".

وألحقت قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية بدعم من التحالف الدولي سلسلة هزائم بتنظيم الدولة الاسلامية، اخرها طرده في تشرين الأول/أكتوبر من مدينة الرقة، معقله الأبرز في سوريا.

وبدأت تركيا مع فصائل سورية معارضة قريبة منها هجوماً السبت على منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية في شمال محافظة حلب، تقول انه يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها منظمة "ارهابية".

دعت واشنطن الأحد انقرة الى "ضبط النفس"، واكد وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس ان تركيا ابلغت الولايات المتحدة بالهجوم قبل شنه معتبرا ان المخاوف الامنية التركية "مشروعة".

ووصفت قوات سوريا الديموقراطية في بيانها الاثنين الهجوم التركي بـ"الهمجي"، وبانه "دعم واضح وصريح لتنظيم داعش الإرهابي" هدفه "اتاحة الفرصة للتنظيم الإرهابي لالتقاط أنفاسه (..) من خلال استهداف مقاطعة عفرين وإشغال قواتنا بالدفاع عنها.".

وقصفت المدفعية التركية الاثنين بكثافة مواقع وحدات حماية الشعب الكردية في اليوم الثالث من الهجوم، وفق ما افادت وسائل اعلام تركية.

واعتبرت قوات سوريا الديموقراطية وفق البيان، أن "روسيا الاتحادية وعبر مؤسساتها الرسمية مدعوة لتوضيح الموقف الصريح إزاء هذا العدوان التركي" معربة عن قناعتها "الكاملة" بان تركيا "ما كانت أن تتجرأ على قصف قرانا ومدننا (..) إلا لأن روسيا الاتحادية قد تنصلت من التزاماتها الأخلاقية ومنحت الضوء الأخضر لهؤلاء بتحليق طيرانهم في أجواء عفرين".

وأعلنت روسيا السبت مغادرة جنودها الذين كانوا منتشرين في منطقة عفرين. وقالت وزارة الدفاع الروسية السبت أنها "اتخذت تدابير تهدف الى ضمان امن" جنودها.

واعتبر كثير من المحللين انه لم يكن بإمكان تركيا شن الهجوم لولا موافقة روسيا التي تسيطر على المجال الجوي في شمالها ولديها وجود عسكري في عفرين وتقيم علاقات جيدة مع وحدات حماية الشعب.

التاريخ : 1/22/2018 5:51:50 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط