الأحد 24-2-2018   

نقابة الفنانين ترفض عرض (قضية رقم 23)

النهر نيوز - أعلن نقيب الفنانين الأردنيين ساري الأسعد أن النقابة ترفض عرض الفيلم اللبناني "قضية رقم 23" في الأردن، وسط اتهامات لمخرجه اللبناني زياد الدويري، بالتطبيع مع إسرائيل.

وقال الأسعد ، إن النقابة تقف ضد المطبعين سواء في الأردن كانوا أو خارجه، مشيرا إلى أن هؤلاء يسعون لنخر جسد الأمة العربية.

وعن قرار هيئة الإعلام المرئي والمسموع بشأن اجتزاء 6 دقائق من الفيلم، أكد الأسعد أن إعادة مونتاج دقائق معدودة من الفيلم لا تعني القضاء على هدفه بتبرير التطبيع مع الكيان الصهيوني، وفقا للأسعد.

وأضاف الأسعد، أن الفن يدعو للحب والسلام، لا للطائفية والإقليمية.

وكان مدير هيئة الإعلام المرئي والمسموع المحامي محمد قطيشات قال لـ"خبرني"، إن الهيئة أجازت عرض الفيلم في الأردن شريطة اجتزاء 6 دقائق تتحدث عن أحداث أيلول من عام 1970.

وأكد قطيشات أن الدقائق التي طلبت الهيئة اجتزاءها تخالف المادة رقم 4 من نظام إجازة المصنفات المرئية والمسموعة.

وأشار قطيشات إلى أن المادة 7 من النظام ذاته، تتيح للهيئة إجازة عرض الفيلم كاملا أو طلب إعادة مونتاج له.

وقال قطيشات إن الفيلم لم يعرض بعد في أي من دور العرض بالأردن.

يذكر أن الفيلم أثار جدلا واسعا في لبنان، فلسطين، ومصر، وسط دعوات لمقاطعته، بعد اتهام مخرجه اللبناني زياد الدويري بالتطبيع مع إسرائيل.

ويرصد المخرج في قصة فيلمه، المستوحاة من الواقع، خلافا سطحيا طرأ بين بطلي الفيلم: رجل مسيحي ولاجئ فلسطيني في لبنان، وتطور الخلاف ليصبح قضية رأي عام، تقود الرجلين إلى مرافعات أمام المحكمة، وتتوالى الاتهامات وتبرز الخلافات الطائفية عند الطرفين على مختلف مستوياتها حيث يساعد التصعيد الإعلامي في ذلك.

ودخل الفيلم اللبناني مؤخرا قائمة الأفلام الخمسة المرشحة لنيل جائزة أوسكار كأفضل فيلم أجنبي لعام 2017.

التاريخ : 2/1/2018 10:55:22 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط