الأربعاء 11-12-2018   

القاهرة قلقة بعد قمة سودانية إثيوبية لبحث "السد"

النهر نيوز - تابعت القاهرة بحذر زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد آبي أحمد، الذي فضل أن تكون الخرطوم ثاني محطاته الخارجية بعد تولي منصبه قبل أسابيع.

وتأتي زيارة آبي أحمد ولقائه بالرئيس السوداني عمر البشير؛ قبل يومين من الاجتماع المرتقب بأديس أبابا لوزراء الخارجية والري ورؤساء المخابرات بكل من مصر والسودان وإثيوبيا، لبحث الأمور الفنية المتعلقة بالسد. وطبقا لمصادر صحفية فإن الخارجية المصرية رفضت تقديم أية إجابات لوسائل الإعلام عن رأيها في القمة الثنائية، وفضلت الانتظار لما بعد الاجتماع الثلاثي بأديس أبابا المقرر عقده السبت المقبل.

إلا أن هذا لم يمنع مسؤولين بمكتب وزير الخارجية المصري من التأكيد لعدد من الصحفيين أن القاهرة تعتبر القمة السودانية الإثيوبية، خطوة استباقية لوضع القاهرة أمام الأمر الواقع خلال اللقاء الثلاثي المرتقب.

أما الصحافة الإثيوبية فقد اعتبرت الزيارة تاريخية وهامة، لتنسيق المواقف بين الخرطوم وأديس أبابا لحسم القضايا الخلافية المتعلقة بتشغيل السد، خاصة أن مراحل تشغيله التمهيدية سوف تبدأ قريبا بعد الانتهاء من 64% من مراحل بنائه، وطبقا لصحيفة إثيوبيان رفيو فإن الزيارة أعطت الضوء الأخضر لاستكمال بناء السد دون عراقيل أو تأجيل.

من جانبه يؤكد مسؤول القطاع السياسي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم الدكتور عبد الرحمن الخضر لـ "عربي21" أن الزيارة لها عدة أهداف منها ما هو متعلق بقضية الساعة وهو سد النهضة، ومنها ما هو متعلق بالعلاقة بين البلدين، مشيرا إلي أن الزيارة ليست موجهة ضد مصر، وإنما هي زيارة المصالح المشتركة بين دولتين جارتين تربطهما العديد من المصالح السياسية والاقتصادية والاستراتيجية.

وأضاف الخضر أن هناك أزمة حدودية بين الخرطوم وأديس أبابا متعلقة بمنطقة الفشقة الزراعية تم طرحها للنقاش بهدف التوصل لحلها، كما أنه تم التباحث حول الموقف المشترك تجاه إريتريا التي تدعم المعارضة بالبلدين، وبحث قضية العمالة الإثيوبية الكبيرة في السودان، بالإضافة لتبادل المصالح المشتركة في ما يتعلق بشراء السودان للكهرباء الإثيوبية، مقابل شراء الأخيرة للبترول السوداني، متوقعا أن تشهد العلاقات مع بلاده تطورا كبيرا في ظل الحكومة الإثيوبية الحالية.

وفي ما يتعلق بسد النهضة أكد الخضر أن بلاده حريصة علي توثيق علاقاتها مع دول الجوار، وخاصة مصر وإثيوبيا، وتريد تليين مواقف البلدين في ما يتعلق بالأمور الخلافية المتعلقة بتشغيل السد، لافتا إلى أن السودان لمست إيجابية كبيرة من رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد في هذا الإطار، إلا أن هذا لا يمنع أيضا أن القضايا المشتركة مع إثيوبيا في الوقت الراهن أكثر من الموجودة مع مصر.

وحول الموقف من إريتريا أكد الخضر أن إريتريا تدعم فصائل المعارضة في البلدين، وقد تم رصد دعم من عدة دول للحكومة الإريترية وبالتالي، فإن تنسيق المواقف بين الخرطوم وأديس أبابا هام جدا لمواجهة هذه التحركات.

من جهته قال الخبير السياسي والمستشار السابق بوزارة الخارجية السودانية أمية يوسف أبو فداية لـ "عربي 21" إن العلاقات الثلاثية بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا متشابكة، وتشهد توترا كبيرا، خاصة أن هناك تناغما بين الخرطوم وأديس أبابا في عدة مواقف، وتباعدا عن القاهرة.

ويوضح أبو فداية أن القاهرة منذ السنوات الأخيرة للرئيس الأسبق حسنى مبارك تعيش في عزلة عن القارة السمراء عموما وعن السودان خصوصا، وهي العزلة التي استمرت باستثناء الفترة القصيرة التي تولي فيها الرئيس محمد مرسي الحكم، وهو ما أنشأ جدارا من عدم الثقة وغياب لغة المصالح المشتركة بين البلدين.

ويضيف أن الخرطوم تعيش ضائقة اقتصادية خانقة، ولم تجد أي دعم اقتصادي أو سياسي من مصر أو من دول الخليج، وبالتالي فإن هذا يدفع الخرطوم للبحث عن مصالحه نحو الشرق وتحديدا مع جارتها الناهضة اقتصاديا.

وفي ما يتعلق بموضوع السد يشير أبو فداية إلى أن هذا المشروع يعد قضية استراتيجية وقومية، ما يجعل أي حديث عن تأجيله أو المفاوضة حوله مجرد كلام للاستهلاك الإعلامي وتسكين موجات الغضب القادمة من القاهرة، ولذلك فإن الخرطوم تتعامل مع موضوع السد باعتباره أمرا واقعا تحاول الاستفادة منه اقتصاديا بتأمين كهرباء رخيصة ومستمرة، وهي الكهرباء التي لم تحصل عليها الخرطوم من جارتها الشمالية طوال 50 عاما.


ويضيف المستشار السابق بالخارجية السودانية أن بلاده تستضيف منذ الستينيات العدد الأكبر من اللاجئين الإثيوبيين المنتشرين في القارة الأفريقية، كما أن معظم المسؤولين بأديس أبابا من خريجي الجامعات السودانية، وهو ما يشير إلى أن العلاقات السودانية الإثيوبية سوف تشهد المزيد من التطور خلال السنوات القادمة، إلا أنه يجب ألا يكون ذلك على حساب العلاقة مع مصر.

التاريخ : 5/3/2018 5:52:22 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط