الثلاثاء 16-10-2018   

إسرائيل نقلت «الخوذ البيضاء» إلى الأردن

النهر نيوز - تم اجلاء 800 من عناصر "الخوذ البيضاء" السوريين، الدفاع المدني في مناطق سيطرة الفصائل السورية المعارضة، الى الاردن عن طريق اسرائيل، لاعادة توطينهم في ثلاث دول غربية هي بريطانيا والمانيا وكندا.

وتأتي عملية الاجلاء بينما يبدو نظام الرئيس السوري بشار الاسد على وشك بسط سيطرته الكاملة على جنوب سوريا بمساعدة حليفه الروسي في هذه المناطق التي كانت تحت سيطرة المعارضة السورية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاردنية محمد الكايد في بيان أن "الحكومة أذنت للأمم المتحدة بتنظيم مرور حوالى 800 مواطن سوري عبر الأردن لتوطينهم في دول غربية (...) هي بريطانيا وألمانيا وكندا".

وكانت اذاعة جيش الاحتلال الاسرائيلي اعلنت انه تم اجلاء 800 من عناصر "الخوذ البيضاء" وعائلاتهم إلى اسرائيل ونُقلوا بعدها إلى الأردن.

من جهته، قال جيش الاحتلال في بيان "انها خطوة انسانية استثنائية"، مشيرا الى ان عناصر الخوذ البيضاء مهددون بالتسميم وبالقتل من جانب النظام.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاردنية ان الدول الغربية الثلاث "قدمت تعهدا خطيا ملزما قانونيا بإعادة توطينهم خلال فترة زمنية محددة بسبب وجود خطر على حياتهم"، مؤكدا أنه "تمت الموافقة على الطلب لأسباب إنسانية بحتة".

وأكد أن "تنظيم عملية مرور المواطنين السوريين يتم بإدارة الأمم المتحدة، وأنها لا ترتب أي التزامات على الأردن".

وأوضح ان "هؤلاء المواطنين السوريين سيبقون في منطقة محددة مغلقة خلال فترة مرورهم التي التزمت الدول الغربية الثلاث على أن سقفها ثلاثة أشهر".

- "لا تغيير في سياسة" اسرائيل -

قال الكايد ان "هؤلاء المواطنين السوريين الذي كانوا يعملون في الدفاع المدني في المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة، فروا بعد الهجوم الذي شنه الجيش السوري في تلك المناطق".

ولفت الناطق إلى أن "الاْردن الذي يستضيف 1,3 مليون شقيق سوري لم ولن يتوانى عن اداء واجبه الإنساني رغم الاعباء الكبيرة التي يضعها ذلك على المملكة".

من جهته، اكد رائد صلاح رئيس فريق "الخوذ البيضاء" السورية في بيان انه "تم اجلاء عدد من المتطوعين مع عائلاتهم لظروف انسانية بحته حيث كانوا محاصرين في منطقة خطرة في جنوب سوريا ووصلوا الى الاردن الان".

واوضح ان "المتطوعين كانوا محاصرين بمحافظتي درعا والقنيطرة من بينهم عدد على الحدود بين الجولان والمناطق التي كان تسيطر عليها روسيا بالقنيطرة".

واشار الى ان "الخطر كان بسبب التهديدات المتتالية من روسيا والنظام في كل المحافل الدولية".

من جهته، اكد جيش الاحتلال الاسرائيلي ان "اسرائيل تحافظ على سياستها عدم التدخل في النزاع السوري ولا تزال تعتبر النظام السوري مسؤولا عن كل الأعمال التي تحصل على الأراضي السورية".

وشدد على أن "هذه العملية لا تمثل تغيراً في سياسة اسرائيل التي ترفض استقبال اللاجئين السوريين على أراضيها".

وتقدم اسرائيل مساعدات غذائية وطبية للاجئين مدنيين في جزء هضبة الجولان التي تسيطر عليه سوريا بعد هروبهم من المعارك في جنوب البلاد.

وتحتل اسرائيل منذ عام 1967 جزءا من مرتفعات الجولان السورية الواقعة على الحدود بين البلدين اللذين لا يزالان في حالة حرب.

وكانت "الخوذ البيضاء" أنقذت آلاف المدنيين المحاصرين تحت الأنقاض بعد غارات جوية أو في مناطق القتال على طول جبهات الصراع السوري. والأغلبية الساحقة من أعضائها البالغ عددهم 3700 هم من الرجال ولكنها تضم ايضا نساء شاركن في عمليات انقاذ.

وظهرت المجموعة في عام 2013 ، عندما كان الصراع السوري يقترب من عامه الثالث، وتعمل في المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة.

ومنذ تأسيسها ، توفي أكثر من 200 من متطوع من "الخوذ البيضاء" وأصيب 500 آخرون.

وعلى الرغم من ان شعار المجموعة "ومن احياها فكأنما أحيا الناس جميعا" مأخوذ من سورة المائدة في القرآن الكريم، فأن "الخوذ البيضاء" تصر على أنها تتعامل مع جميع الضحايا بغض النظر عن دينهم.

وقد تلقى بعض الأعضاء تدريبا في الخارج وعادوا لتوجيه الزملاء على أساليب البحث والإنقاذ.

وفي 19 حزيران/يونيو، شنت قوات النظام السوري المدعومة من روسيا حملة لاستعادة المناطق الجنوبية من محافظتي درعا والقنيطرة المجاورة لحدود الأردن ومرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وبعد نحو شهر واحد فقط، يبدو أن المؤسسات الحكومية ستعود إلى معظم هاتين المحافظتين من خلال عمليات القصف المميتة وصفقات الاستسلام التي توسطت فيها موسكو.

وتنص هذه الصفقات على تسليم المتمردين لأسلحتهم الثقيلة ونقل أولئك الذين لا يتفقون مع سيطرة النظام مع أفراد عائلاتهم في حافلات إلى المناطق التي ما زالت تحتجزها المعارضة في شمال البلاد.

التاريخ : 7/22/2018 11:28:13 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط