الخميس 20-9-2018   

حالات صحية حرجة تصيب نجوم لبنان

النهر نيوز- وكأن لعنة طالت الساحة الفنية في لبنان مع تكرار إصابات بعض نجومها بحالات صحية حرجة. فبالكاد يستفيق أهلها من صدمة لتطالعهم في اليوم التالي أخرى تتعلق بفنان يكنّون له كلّ الحب.

ولعل خبر إصابة الفنانة إليسا بمرض سرطان الثدي وتعافيها منه كان الأقوى على الساحة في هذه الآونة، إذ أثار الحزن في قلوب كثيرين من عشاقها، لا سيما أنها أخفته عنهم طيلة مدة معاناتها، ولتزف إليهم خبر شفائها من خلال كليب مصوّر لأغنية ألبومها الجديد «إلى كل اللي بيحبوني». فهذا الخبر أشعل وسائل التواصل الاجتماعي في لبنان وساهم في تحقيق أعلى نسبة مشاهدة للعمل المصور المذكور تجاوز ثلاثة ملايين مشاهدة في ظرف 12 ساعة، أي منذ إطلاقه ظهر الأربعاء الماضي حتى منتصف ليله. فهي عمدت خلال الكليب الكشف عن معاناتها مع المرض بعد أن وثّقته بالزمان والمكان وبرسائل صوتية لها، كما جمعت فيه أصدقاءها الذين شاركوها التمثيل، فجاء يحمل الكثير من الواقعية ليترك أثره الكبير على مشاهده.

وبالكاد استفاق اللبنانيون من هذه الصّدمة حتى طالعتهم أخرى طالت هذه المرة الفنانة ميريام فارس. فهذه الأخيرة لوحظ غيابها عن السّاحة منذ فترة وشغلت بال البعض إثر إلغائها حفلا غنائيا كان من المقرر أن تقدّمه في العاصمة البريطانية لندن لمناسبة عيد الأضحى. وهي لم تتوان عن الرد على محبيها الذين راحوا يسألونها بإلحاح عن سبب إلغائها الحفل لتكتفي بالرّد عليهم: «شكر كبير لكم جميعا، أنا أيضا اشتقت لكم وإن شاء الله أتعافى بسرعة وأراكم قريبا». اعتقد محبوها للوهلة الأولى بأنّها تمرّ بوعكة صحية عادية هي التي عانت من بعضها في فترات متقطعة من العامين الماضي والحالي ودخلت إثرها المستشفى، كما أعلنت أكثر من مرة. وعندما وضعت صورة فوتوغرافية لها عبر حسابها على موقع «انستغرام» الإلكتروني الاثنين الفائت تتمنى للجميع عطلة نهاية أسبوع جميلة اعتقد كثيرون بأنّها تجاوزت المحنة.

إلّا أنّ المفاجأة الكبرى لمحبيها كانت بعد مرور ساعات قليلة على إعلان إليسا إصابتها بسرطان الثدي وتعافيها منه، إذ خرجت الأصوات تنادي عشاقها بالصّلاة لها وبتمنيات الشّفاء العاجل بسبب حالتها الصّحية الحرجة التي تمرّ بها.

خُيّل إلى اللبنانيين بداية أنّ الأمر لا يتعدّى المزحة، ليشعروا بعدها بالأسى على مطربتهم إثر تصريح مقتضب أدلت به شقيقتها رلى تقول فيه: «ميريام تعبانة كتير وعم تتعالج».

وراح البعض يروّج بأن ميريام تعاني هي أيضا من مرض السرطان، فيما أشار آخرون إلى أنّ حبالها الصوتية ملتهبة بشكل حرج قد يفقدها صوتها إلى الأبد. كما انتشرت أخبار أخرى تؤكد أنّ فارس تعاني من مرض «لوكيميا» (سرطان الدم). وفي خضمّ كل هذه التأويلات والإشاعات اضطرت ميريام فارس إلى الخروج عن صمتها، خصوصا أنّ البعض طالبها بالتوضيح كي يشاركها معاناتها.

وفي نحو الساعة السادسة من مساء الجمعة الفائت، نشرت ميريام فارس على صفحتيها على «انستغرام» و«تويتر» رسالة تنفي فيها إصابتها بالسرطان، في محاولة منها لتهدئة محبيها لتقول فيها: «تردّدتُ كثيراً قبل أن أتكّلم لأنّني لم أحب يوماً أن تكون تفاصيل حياتي الخاصة، وبالتحديد اللي بتزعل، مستباحة للعلن. إلّا أنّ محبّتكم وكسرة أهلي جبرتني أن أكسر صمتي. أشكر من كل قلبي جميع الناس الذين سألوا عني واطمأنوا إلى صحتي، وإلى كل من توجّه بالدعاء والصلاة لأجلي بالشفاء، أقول لكم أنا أحبكم أيضاً ومحظوظة بكم كثيراً». وتابعت: «سبق وصرّحت بأنّني في حاجة إلى وقت لأتعافى وأعود ميريام القوية التي تعرفونها. صحيح أنّني أمرّ في حالة صحية دقيقة وحرجة، إلّا أنّه مش كل مصيبة اسمها سرطان فأنا ما معي سرطان. كفى متاجرة بصحة الناس. أشكركم جميعاً وأتمنى الشّفاء لكل مريض».

ومنذ تلك الرسالة عادت ميريام لتغيب عن السّمع مرة جديدة ولتنهال عليها التمنيات بالشفاء من قبل فنانين زملائها وإعلاميين ومتابعين لفنّها. فغردت مايا دياب على حسابها عبر «تويتر» تقول لها: «يمكن ولا مرة الصّدفة جمعتنا، بس صورك اللي بشوفا كل يوم بتجمعنا وما بتخليني إلّا ادعيلك بالشّفاء والصّحة كل دقيقة. المرض يلغي كل المسافات ويجمع بالمحبة على أمل إنو بكرة أحلى». فيما غردت الممثلة نادين نسيب نجيم مصدومة بالخبر تقول: «يا الله دخيلك، سلامة قلبها، والله يشفيها وترجع سالمة لعيلتها... يا رب تشفي كل مريض». أمّا إليسا العائدة للتو من رحلة مع المرض فكتبت لها تقول: «ميريام فارس الله يشفيكي وعم نذكرك بصلواتنا».

وحتى الساعة لم تتّضح حالة ميريام الصحية الحرجة التي تعاني منها، والتي دفعت بعائلتها إلى الطّلب من كل محبيها الصّلاة والدّعاء لها بالشفاء.

أخبار الحالات الصحية الحرجة لفنانات لبنانيات كانت قد استهلت في الشهر الفائت مع الممثلة ماغي بوغصن. فماغي التي تتمتع بشعبية كبيرة في لبنان من قبل الكبار والصغار الذين لا يفوتون مشاهدة أعمالها السينمائية والتلفزيونية، نشرت صورة لها في منتصف يوليو (تموز) الماضي، تظهر فيها متعبة وعلامات المرض ظاهرة على ملامحها وكانت مُحاطة بزوجها المنتج جمال سنان، ومجموعة من الممثلين مثل باسم مغنية ووسام صباغ وجيسي عبدو. وجاءت هذه الصورة بُعيد إلغاء عملية جراحية دقيقة كان من المقرّر إجراؤها لها في الرأس. إلّا أنّ الطبيب المعالج لها والذي كان ينوي استئصال شيء ما (لم يجر توضيحه حتى الساعة) من رأسها، ألغى العملية بعد أن أبلغ عائلتها بأنّها لم تعد بحاجة إليها بناء على صورة أشعة جديدة خضعت لها قبل ساعات قليلة من موعد الجراحة.

التاريخ : 8/14/2018 7:01:46 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط