الإثنين 21-10-2018   
فوز الفيصلي على الصريح بدوري المحترفين    اخليف الطراونة يهاجم قرارات تخفيض معدل القبول في الموازي    17 قتيلاً في حادث انقلاب قطار في تايوان    ارتفاع ملموس على درجات الحرارة الاثنين.. فيديو    الطراونة يدعو أعضاء اللجان لانتخاب الرؤساء ونوابهم والمقررين الاثنين    هكذا أثار إعلان الرياض عن مقتل خاشقجي الشكوك والتساؤلات    الجبير: مقتل خاشقجي "خطأ جسيم" وولي العهد "لم يكن على علم به"    نقيب الصحفيين الأردنيين: استعدوا للاشتباك مع الكيان الصهيوني    الرزاز بعد قرار "الباقورة والغمر": هنيئاً لجلالته وهنيئاً لشعبنا الأردني العظيم    ارتفاع أعداد الأغنام في المملكة لـ 3.9 مليون رأس    الأمن يتعامل مع 284 قضية "قتل وسرقة وجنحة واحتيال" الاسبوع الماضي    منتخبنا للسيدات يتدرب في فيتنام استعدادا للتصفيات الأسيوية..    الأمير الحسن يفتتح المؤتمر الدولي الثالث للحريات الدينية وحقوق الانسان    50 مليون يورو منحة من الاتحاد الأوروبي للأردن    الامن : القبض على 1431 مطلوباً وضبط 10 اسلحة والتعامل مع «108 قضايا جرائم إلكترونية»    

كورنيش الإسكندرية نزهة البسطاء

النهر نيوز- كورنيش الإسكندرية... مسارٌ غير مستقيم، مثل أمواج البحر، يتمايل يميناً ويساراً كلما امتد أفقياً بطول المدينة التاريخية الكبيرة الواقعة على شاطئ البحر المتوسط، عليه يجتمع كل فئات الشعب المصري، فهو ملتقى المحبين، ومقصد البسطاء والغلابة، وملاذ الأثرياء من راغبي تنفس اليود والهواء العليل، ووجهة الباحثين عن الرزق من الباعة الجائلين والصيادين. تغنّى به كبار المطربين المصريين والعرب، له نصيب كبير من الظهور على شاشات السينما الذهبية والمسلسلات الدرامية المصرية.
يعتز به أبناء مدينة الإسكندرية، ويعتبرونه ملاذاً آمناً للخروج من ضيق دوامة الحياة إلى فضاء البحر الساحر الذي يلامسهم، فالجلوس على مقاعده طقس متكرر، والمرور عليه رحلة ونزهة يومية من المنزل للعمل. تغنت به فيروز، وقالت: «شط إسكندرية يا شط الهوا... رحنا اسكندرية ورمانا الهوا»، لتخلده في وجدان ملايين العرب، وترسم له صورة مميزة، ارتبطت في أذهان الملايين، ليصح كورنيش شاطئ الإسكندرية واحداً من أبرز معالم مصر.
وتفرد مدينة الإسكندرية، التي تبعد عن العاصمة المصرية القاهرة بنحو 200 كيلومتر شمالاً، لا يعود إلى أنها مدينة كوزموبوليتانية فقط، وأنها تجمع ثقافات مختلفة، ومكتبة متفردة في العالم، ولكن لكونها مدينة ساحلية تاريخية ساحرة، تأسر قلب كل زائريها ومواطنيها.
يقاوم الكورنيش الساحر، تطورات الزمن والبنايات الاستثمارية والنوادي والكافيهات الجديدة، ليحتفظ عبر أجزاء طويلة منه بمناظر متميزة لمياه البحر الزرقاء، التي تجتذب الزوار صيفاً وشتاءً. يضيق زواره بالكتل الخرسانية التي تحجب رؤية البحر عنهم، لكنهم يجدون بدائل أخرى لرؤية البحر عبر مساره الممتد من منطقة بحري (غرباً) وحتى أسوار حدائق قصر المتنزه الشهيرة (شرقاً) بطول نحو 12 كيلومتراً تقريباً. وانتقدوا في مناسبات عديدة كثرة بناء الأندية على الكورنيش الذي تحول إلى مزار سياحي يجذب المصطافين وزوار المدينة الساحلية من جميع دول العالم، حتى إن الأديب العالمي لورانس داريل قد كتب عن طريق الكورنيش في روايته الشهيرة «رباعية الإسكندرية».
ويرجع تاريخ بناء الكورنيش إلى عام 1925، حيث تم بناؤه على 6 مراحل، وفقاً لدليل مزارات الإسكندرية ومزاراتها السياحية، بدءاً في منطقة الميناء الشرقي الأثرية، وانتهت آخرها عام 1934، التي امتدت من ستانلي وحتى أسوار قصر المتنزه الملكي.
وشهد الكورنيش تطويراً مستمراً منذ بنائه، بحسب وصف الباحث الأثري حسام عبد الباسط مؤلف كتاب «وصف الإسكندرية»، الذي قال لـ«الشرق الأوسط»، إنه «على مر تاريخ كورنيش الإسكندرية، منذ العهد الملكي، شهد الكورنيش أعمال بناء متكررة عليه لخدمة رواده، أبرزها كبائن الاستحمام بمنطقة ستانلي والمندرة ونادي السيارات، ففكرة البناء ليست مستحدثة».
ورغم حالة الجدل التي أثيرت على مواقع التواصل الاجتماعي بمصر، في الآونة الأخيرة، حول حجب الرؤية عن رواد الكورنيش، فإن عدداً كبيراً من مواطني المدينة يعتبرون الصور التي تم تداولها غير دقيقة، وقالت مروة رشدي لـ«الشرق الأوسط»: «يوجد جزء كبير من البحر متاح للعامة في أماكن متفرقة على طول طريق الكورنيش، ولا يمكن الاعتماد على الضجة المثارة على وسائل التواصل الاجتماعي فقط».
وأضافت: «يجب النظر للصورة كاملة، فبعض المنشآت الموجودة حالياً على البحر مفيدة للرواج السياحي والتجاري لتوفير فرص عمل لشباب المدينة». وتوافقت تصريحات مسؤولي المحافظة مع كلام مروة، حيث أكد المسؤولون أن أعمال البناء على الكورنيش تتم في مساحات محدودة، وتهدف لتعظيم الاستفادة الاقتصادية منه لصالح المواطنين، لكن لم تهدئ تلك التصريحات حالة الجدل وانتقادات بعض المواطنين الذين يضيقون بالبنايات الحديثة التي تحجب رؤية البحر عنهم، بجانب تحطيم أجزاء من الكورنيش الذي يتخذه بعض مواطني الإسكندرية مساراً يومياً لممارسة رياضة الجري والمشي.
في السياق نفسه، انتقدت تقارير صحافية مصرية كثرة البنايات على شاطئ البحر، ونقلت استياء غواصين يعملون في مراكز إنقاذ المصطافين من كثرة تلك الإنشاءات التي اتهموها بالتسبب في رفع منسوب المياه في بعض المناطق، وتغيير سحب الأمواج، بما يمثل خطورة كبيرة على المصيفين الذين لا يجيدون السباحة.

التاريخ : 9/20/2018 8:23:53 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط