الجمعة 24-5-2019   

نداء عاجل الى حكماء الوطن

النهر نيوز



يا اهل الحكمة والعقل الرشيد
من اجل المحافظة على مقدراتنا الحوارية الفكرية ورسالتها الثقافية وقيمها الاجتماعية في موقع الحوار المتمدن والمقارنة السليمة، من أجل تعزيز التفاعل الموضوعي الايجابي الحضاري البناء، خاصة ونحن نصارع ظروف المؤامرة المفتوحة التي تدبر بليل خادشة مواضيع ذات حساسية عالية، تمس وبشكل مباشر تاريخ وثروات وموروث وارث مجتمعنا الاردني الهاشمي العظيم .


يا بناة هذا الاردن العظيم الذي سار ولا زال يسير بخطوات واثقة نحو ترسيخ ثقافة حقن دماء الاردنيين وصون اعراضهم والمحافظة على سلمية وطنهم الاردن والسير بالاردن وسط الامواج الى بر الامان .

اعترافا بالجميل، إن الوطن بأطيافه الملونه وشخصياته الوطنية الذين عملوا بجد وحهد وثبات سيواصلون العمل مع القيادة الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله بقلبهم الجماعي، لتبقى دائرة الوطن هي الاشمل والاوسع.
�يا اهل الوطن الصامد
ان الاردن شعباً وارضاً ونظاماً مكبل بتحديات سياسية واقتصادية مركبة معقدة مستحكمة لاجندة خارجية سامة هدفها تقويض النظام ومحو الدولة والمجتمع الاردني .

يا قلاع الشموخ
بوحدتنا الوطنية والتفافنا حول تراب الاردن وقيادته ومؤسسة العرش الرمز هي السبيل الوحيد لتلافي هذه الاجندة المدمرة، بتجديد البيعة وبشكل دستوري ديمقراطي نحفظ سلامة البلاد ونجنب شعبنا مآسي انزلاق الاوضاع "لا سمح الله" نحو الحلول اللادستورية واللاديمقراطية الرامية لتفكيك الدولة الاردنية وقيمها الوطنية،كما هي الأوضاع المتأزمة في دول الجوار - اللهم لا شماتة- .
ان تطور العلاقات بين حكومة الشراكة الوطنية، والاجتهادات الوطنية النقابية والحزبية المتنامية في التوصل إلى توافقات حول البرامج الحكومية يعتبر ظاهرة صحية ومتطلب سابق لتنمية الفكر السياسي الاردني .

الى بناة الاردن قلعة الصمود
ان التعمد المقلق في افشال رسالة وسائل الاعلام الذي احدث الاختراقات، وخلق حالة من الحكم الاستباقي بالفشل المتواصل في الأداء الحكومي على كافة الصُعُد قلل من شأن جهود الدولة الاردنية في توفير الخدمات الأساسية للمواطنين، وهو نفس الاعلام الموبوء المساهم في استشراء الفساد وتحوله إلى شبكة اخطبوطية وتورط قوى واجندة متنفذة خارجية تدار من الخارج، ولا سيما نفثات وجرعات التهويل والتشكيك المسمومة التي تشكك في بنية الدولة الاردنية في ظل التآمر الخارجي على الاردن وقيادته وشعبه الفخم .


يا بناة ورحال الوطن
نحذر من افساد الرابطة الوطنية بين المواطن ومقدرات وطنه وبين المواطن وقيادته والله التي لا تأتي بخير، والتي نتاجها التفسخ والتمزق والتشظي على مختلف المستويات، وانعدام الرؤية، لفساد ويعطل اتخاذ القرار السياسي، الذي يتصل بالمصالح الوطنية العليا وذات الأهمية في تقرير مصير البلاد.

الى نشامى ورجالات وقامات الوطن
ان عدم وفاء الدول المانحة من جهة وضغوطات اصحاب الاجندة لتركيع الاردن من جهة اخرى، هي السبب المباشر في صعوبة تعامل مؤسسة الحكم الرشيد مع الملفات الدولية التي يواجهها كافة شركاء الحكم في صعوبة بلورة موقف موحد إزاء الازمة الاقتصادية التي تركت بالغ الأثر والضرر على مجمل اوضاع البلاد والعباد.

اخواننا اخواتنا
ان الوضع الراهن بملامحه الجارحة لم ينشأ بمعزل عن آثار التآمر والدسائس التي خلقت تحدياً وطنياً رئيسياً يواجه البلاد وقواه الوطنية والديمقراطية.
�ايها الجباه العالية

لنتصدى لاصحاب الاجندة قبل فوات الاوان الساعون صمتاً لتحطيم شهامتنا العسكرية وتقويض عقيدتنا القتالية وارغامنا على الدنية، رسالة المندسين المبطنة هي زعزعة الاستقرار في الاردن بايادي اهلها وعلى نتاج ايادي اهلها لصناعة الدولة الفاشلة، لهدم سيادة الدولة وطول عمر الاردني يقول "المنية ولا الدنية".

الاردنيون النشامى

نحذر صناعة ملفات الجدال والشد (قميص عثمان) بين الحاكم والرعية وتوظيف الدين في دول ثورات الربيع العربي لهذا الهدف (ملفات الخروج على الحاكم)، الذي يعتبر أكبر دليل على ان ما يحاك ضد الاردن والشعب الاردني الآمن والقيادة الهاشمية الرحيمة ما هو الا مؤامرة حقيرة ومهمة قذرة واصابع سامة تريد ان تجعل الاردن واحة من الدماء .


ايها الشباب
نحذر فايروس الإنهاك الوطني والتآكل الموطني البطيء الذي يقود لخراب متدرج لمؤسسات الدولة، نحذر سوسة والنخر السفلي العلوي بين الرعية والقيادة، نحذر حشرة النخر الافقي بين الشعب بعضه بعضا تأكل الاخضر واليابس، تصبح حرب بلا هوادة وبلا مشاعر لاضعاف نسيج الدولة، تحت غطاء مواطنون محليون وحقوقيون ومحتاجون بدعوى حق يراد بها باطل مبطن، ثم ولات حين مناص.


حمى الله الاردن تراباً وملكاً وعرشاً وشعباً


حركة كلنا اهل
مركز الحسر العربي لحقوق الانسان
كلنا شركاء مع الهاشميين في الاصلاح
الشبكة الاردنية للتسامح
التحالف المدني لتعزيز المواطنة

التاريخ : 10/2/2018 11:35:56 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط