الأربعاء 14-11-2018   

متحف كندي يشارك الأطباء في تقديم الوصفات الطبية

النهر نيوز- يحصل الأطباء في مونتريال عما قريب على وصفة طبية جديدة لمرضاهم وهي عبارة عن الفنون الجميلة.

ويتشارك متحف مونتريال للفنون الجميلة مع إحدى المنظمات الطبية في المدينة للسماح للأطباء بكتابة الوصفات الطبية التي تتيح الزيارات المجانية للمتحف. ويمكن وصف تلك المبادرة بأنها الأولى من نوعها في العالم.

ويقول المتحف بأن المرضى سوف يكونون قادرين على الاستمتاع بالاسترخاء، وتجديد الحيوية، ولمحات من الاستجمام أثناء الانتقال بين مختلف معروضات ومقتنيات المتحف.

ومن شأن الأطباء الأعضاء في منظمة «الأطباء الناطقين بالفرنسية في كندا» أن يتمكنوا من التسجيل في هذا المشروع، في المرحلة التمهيدية منه، بهدف إصدار ما يصل إلى 50 وصفة طبية للمرضى لأجل زيارة المتحف ومقتنياته ومعروضاته كوسيلة من وسائل استكمال الخيارات العلاجية التقليدية الأخرى.

وتقف ناتالي بونديل، مديرة متحف مونتريال، وراء هذه المبادرة الرائعة وهي تعتقد أن الخبرات الثقافية سوف يجري الاعتراف بفوائدها الصحية تماما مثل الفوائد المكتسبة من الأنشطة البدنية التقليدية.

وصرحت بونديل لهيئة الإذاعة البريطانية أن المساحات المحايدة والجميلة والملهمة داخل المتحف من شأنها تعزيز وتحسين الحالة النفسية والمزاجية للمرضى، ومنحهم الفرصة لاستكشاف المزيد من الخبرات والحواس خارج حدود المرض الضيقة والمؤلمة.

وتأمل بونديل في نجاح المبادرة التي أطلقتها وأن تتبناها المزيد من المتاحف حول العالم، وأضافت قائلة: «يمكننا طرق أبواب جديدة من وراء ذلك ليس للمرضى فحسب وإنما للأطباء أيضا».

وقالت الدكتورة هيلينا بوير، من منظمة «الأطباء الناطقين بالفرنسية في كندا»، بأن هناك مجموعة متنامية من الدراسات الطبية التي تشير إلى أن الانفتاح على الفنون له أثر إيجابي على صحة الناس.

وأضافت الدكتورة بوير تقول: «إنني على ثقة من أن مرضاي سوف يشعرون بالسعادة والسرور لزيارة المتحف من أجل التخفيف من آلام أمراضهم من دون مواجهة المزيد من الآثار الجانبية».

ويمكن للأطباء وصف زيارات المتحف للمرضى بهدف المساعدة على معالجة كل من الأمراض الجسدية والنفسية.

كما يقدم المتحف أيضا برامج العلاج الفنية، ولقد عين في الآونة الأخيرة معالج «فني» داخلي لدى المتحف، وهو يشارك في الدراسات الإكلينيكية التي تتطلع إلى دراسة الآثار الناجمة عن زيارات المتحف على الناس الذين يعانون من مختلف المشكلات الصحية البدنية والنفسية، من اضطرابات تناول الطعام وحتى سرطان الثدي.

وبدأت فكرة «الفن علاج نافع» في الاستحواذ على المزيد من الزخم حول العالم كما تقول إدارة متحف مونتريال.

وفي عام 2017، صدر تقرير عن المجموعة البرلمانية البريطانية المعنية بالفنون والصحة والعافية جاء فيه: «لقد حان الوقت للاعتراف بالإسهامات المؤثرة للفنون وما تقدمه من خدمات لصحة ورفاهية الجميع».

وأشار التقرير إلى أن هناك فوائد واضحة لاستخدام الفنون بطرق مختلفة للعناية بالصحة، ومن بينها دمج الفنون في المستشفيات أو إشراك المرضى في برامج الفنون المتنوعة.

التاريخ : 10/28/2018 11:17:02 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط