الأربعاء 14-11-2018   

لجان وخطط وغرف عمليات.. إجراءات تخدير عابرة للحكومات

النهر نيوز - يبدو أن الحكومات على شتى تشكيلاتها بارعة في تخدير الشارع الأردني.
ولعل أبرز دليل على ذلك التعاطي مع قضايا الفيضانات والانهيارات الصخرية المتكررة في كل عام، والتي لم تسلم منها حتى المدن الكبرى وعلى رأسها العاصمة عمان من حدوث مآس تتمثل في وقوع وفيات وإصابات، إضافة إلى الخسائر المادية الفادحة التي طالت المنازل والطرق والأسواق.
حكومات متعاقبة تتوعد بمحاسبة كل مقصر في قضايا الفيضانات والانهيارات، وتخدير مستمر، يرافقه بحث مستمر عن كبش فداء، ووعود تذهب أدراج الرياح، مع الاكتفاء بالتعبير عن التضامن مع الضحايا، وربما تشكيل لجنة هنا وعقد اجتماع هناك.. وكأن الحال يقول: شعب بلا ذاكرة !.
رؤيا استعرضت جانباً من التصريحات والإجراءات العابرة للحكومات في مثل هذه المواقف، وتالياً بعضها:
عبدالله النسور 2015 : استعرض مجلس الوزراء خلال جلسته التي عقدها الاحد برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور ما تعرضت له محافظات العاصمة عمان والبلقاء والزرقاء والمفرق ومناطق البادية الشمالية يوم الخميس الماضي من ارتفاع لمنسوب المياه وحدوث بعض الانهيارات ومداهمة المياه لمنازل ومحلات تجارية وما نجم عنه من وفاة لمواطن اردني وطفلين من الجنسية المصرية اضافة الى أضرار مادية.
واكد النسور خلال جلسة مجلس الوزراء ضرورة الاسراع في انجاز تقييم موضوعي ودقيق والوقوف على حقيقة أي تقصير ما حدث مشددا على أنه ستتم محاسبة أي جهة قصرت في أداء واجباتها أثناء تلك الظروف الجوية غير الاعتيادية.
بعد وعود النسور الهلامية وطلب تقارير دقيقة لم يتغير شيء وبقي الحال على وضعه.
لم تخطُ الحكومات خطوة إلى الأمام على سبيل المثال لتحديد البؤر الساخنة في الاردن المعرضة للانهيار ودوام الكشف عليها فجاءت انهيارات الطرق الدولية مثل طريق اربد عمان في الانهيار الشهير قرب منطقة سيل جرش وما زال الطريق يعاني كل فترة من توقف حركة السير لوجود انهيار هنا أو هناك.
حكومة هاني الملقي 2017 :
جاءت حكومة هاني الملقي وخرجت في وقتها بتصرحات نارية حيث اكد الملقي ان القضية الاهم عند الحديث عن الأزمات الناجمة عن الظروف الجوية هي معرفة اسبابها ان كانت ناجمة عن إهمال وتقصير ام بنية تحتية لا تتحمل، فإذا كان هناك إهمال تتم محاسبة المقصر واذا كان الامر يتعلق ببنية تحتية ندرس تحسينها .
وشدد الملقي على ضرورة دراسة وضع البنية التحتية ورفع سويتها . واكد خلال ترؤسه اجتماعا في وزارة الداخلية للمجلس الاعلى للدفاع المدني , ضرورة رفع جاهزية جميع الاجهزة والمؤسسات المعنية استعداداتها للتعامل مع الظروف الجوية لمواجهة أي طارئ قد تشهده المملكة خلال فصل الشتاء المقبل.

حكومة عمر الرزاز 2018:
الدكتور عمر الرزاز أراح نفسه فحمل مسؤولية كارثة البحر الميت ووفاة 21 ملاكا إلى المدرسة، وكالعادة وعد بالمحاسبة، وقرر تشكيل لجنة لبحث القضية برمتها تماما كما جرت العادة في كل قضية وملف فساد !.
بنية تحتية متهالكة وجسور تنهار لتكشف ما تحتها من فساد وسرقات، وتجمع هائل للمياه في أكبر مناطق الأردن ولا عبارات ولا تصريف لها إلا منحدرات الطبيعة فقط.
فإلى متى سنبقى نعيش في دوامات ومتاهات الحكومات ووعودها ولجانها وحالها يقول كلما جاءت أمة لعنت أختها.
فهل نحن فعلا شعب بلا ذاكرة أم أننا شعب مخدر؟.. ربما يحتاج الأمر إلى تشكيل "لجنة" لحسم المسألة !

التاريخ : 10/28/2018 6:18:56 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط