الجمعة 15-11-2018   
إغلاق منتجع البحيرة وإنهاء خدمات نحو 170 موظفا    "بيتكوين" تهبط لأدنى مستوى في عام    توقيف مطلق نار داخل محطة محروقات في عمان    إرتفاع عدد ضحايا حادثة البحر الميت الى 22 وفاة    إرادة ملكية بإعادة تشكيل مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية    ضبط معمل يزور ماركات عالمية لمكملات غذائية ومستلزمات طبية    الضريبة: شمول مطالبات غرامات الدخل والمبيعات بالإعفاء    الجبير: لا علاقة لولي العهد محمد بن سلمان بقضية خاشقجي    فوز ثلاثة مبدعين أردنيين بوسام الابداع العربي    تقرير الأمانة يتهم مياهنا .. والأخيرة تؤكد: لا علاقة لنا بعمارة خريبة السوق    مدعي عام عمان يباشر التحقيق بحادثة "الحفرة الامتصاصية"    إنهاء خدمات وإحالة موظفين حكوميين إلى التقاعد (أسماء)    حصر تقديم خدمات النقل المدرسي على الشركات وبرأس مال 100 ألف دينار    الأمانة: حفرة خريبة السوق مرخصة كبئر ماء    حكومة تيريزا ماي تتهاوى بسبب "البريكست"    

الملك يغادر في زيارة عمل إلى واشنطن يتسلم خلالها جائزة تمبلتون.. فيديو

النهر نيوز - غادر جلالة الملك عبدالله الثاني، أرض الوطن الخميس، في زيارة عمل إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، يتسلم جلالته خلالها جائزة تمبلتون تقديرا لجهوده في تحقيق الوئام بين الأديان، وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وحماية الحريات الدينية.
وأدى سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، اليمين الدستورية، بحضور هيئة الوزارة، نائبا لجلالة الملك.
ويقام حفل تسليم الجائزة في الـثالث عشر من الشهر الحالي في كاتدرائية واشنطن الوطنية، للاحتفاء بجهود جلالته وإنجازاته بصفته الفائز بجائزة تمبلتون للعام 2018، بحضور نحو 600 شخصية سياسية ودينية وفكرية وأكاديمية وإعلامية.
وسيلقي جلالة الملك خطابا بعد تسلمه الجائزة، التي تنظمها مؤسسة جون تمبلتون، يبرز فيه أهمية الوئام والتعاون بين أتباع الأديان للتصدي لمخاطر الكراهية والتطرف وتصحيح المفاهيم المغلوطة.
كما يتحدث، خلال الحفل، شخصيات دولية وفكرية ودينية عن دور جلالة الملك الفاعل في نشر قيم التسامح والوئام إقليميا وعالميا، وأهميتها في مواجهة التحديات المعاصرة.
وتضم هذه الشخصيات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، ورئيسة مؤسسة جون تمبلتون هيذر تمبلتون ديل، ورئيس كلية الزيتونة في بيركلي كاليفورنيا الشيخ حمزة يوسف، وميروسلاف فولف، بروفيسور علم اللاهوت في جامعة ييل ومؤسس ومدير مركز ييل للأديان والثقافة.
وكانت مؤسسة جون تمبلتون أعلنت، في 27 حزيران منح جلالة الملك عبدالله الثاني جائزتها للعام 2018 عبر فيديو مسجل لرئيسة مؤسسة جون تمبلتون، هيذر تمبلتون ديل. وتبع الإعلان كلمة شكر مسجلة لجلالة الملك.

وبينت هيذر تمبلتون ديل أن منح جلالته الجائزة جاء تقديرا لمبادرات جلالته المؤسسية التي أطلقها ويرعاها في مجال إرساء الوئام بين أتباع الأديان ومحاربة التطرف، والتزامه بحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس ضمن الوصاية الهاشمية، وجهود جلالته في حماية حرية العبادة في الأردن، بالإضافة إلى جهود الأردن، بقيادة جلالة الملك، في استضافة ورعاية الملايين من اللاجئين.
وتشمل المبادرات المؤسسية التي أطلقها ويرعاها جلالته في مجال إرساء الوئام بين أتباع الأديان ومحاربة التطرف، "رسالة عمّان" التي توضح حقيقة الإسلام، وتبين أن أعمال العنف والإرهاب لا تمت له بصلة، ومبادرة "كلمة سواء"، وهي رسالة مفتوحة من قيادات دينية إسلامية لقيادات دينية مسيحية تنشد السلام والوئام، وتبنّي الجمعية العامة للأمم المتحدة مبادرة "أسبوع الوئام العالمي بين الأديان" التي أطلقها جلالته.

ومن بين المبادرات أيضا جهود جلالته في الحفاظ على موقع عمّاد السيد المسيح (المغطس) الذي أعلنته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) موقعا للتراث العالمي، وتطويره. ومبادرات جلالته التعليمية، وتشمل: تأسيس جامعة العلوم الإسلامية العالمية، وإنشاء زمالة لدراسة الحب في الدين في كلية ريجنت بارك في جامعة أكسفورد، وإنشاء وقفية لدراسة فكر الإمام الغزالي في جامعة القدس والمسجد الأقصى المبارك، ووقفية لدراسة فكر الإمام الرازي في الجامعة الأردنية وجامعة العلوم الإسلامية العالمية ومسجد الملك الحسين بن طلال.
وتأسست جائزة تمبلتون عام 1972 بمبادرة من رجل الأعمال الأمريكي البريطاني الراحل السير جون تمبلتون، الذي نشط في مجال الأعمال الخيرية والاهتمام بالفكر والفلسفة الدينية.
وتُمنح الجائزة تقديرا لأشخاص يقدمون إسهامات مبدعة وجديدة في مجال الأديان، مثل الأعمال الخيرية، أو إنشاء منظمات فكرية تثري الجانب الروحي، أو المساهمة بشكل بناء عبر وسائل الإعلام في الحوارات المتعلقة بالدين والقيم الإنسانية الإيجابية.
وتتميز الجائزة بأنها تُمنح لأشخاص على قيد الحياة، بهدف تسليط الضوء على إنجازاتهم وتمكينهم من الاستمرار والتوسع بها. وهذه المرة الأولى التي تمنح فيها الجائزة لقائد سياسي، زعيم دولة، وثاني مرة تمنح لشخصية إسلامية، ما يؤكد التقدير العالمي لجلالة الملك كرجل سلام يسعى إلى إحلال الأمن والاستقرار.
ومُنحت جائزة تمبلتون منذ انطلاقها لـ 47 شخصية عالمية من علماء وفلاسفة وشخصيات قيادية إصلاحية، من أبرزهم الأم تريزا في العام 1973، والدالاي لاما في العام 2012، والقس ديزموند توتو كبير أساقفة جنوب أفريقيا السابق في العام 2013.

التاريخ : 11/8/2018 4:46:16 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط