الأربعاء 12-12-2018   
توقيف مختلسة 15 يومًا بالجويدة وإصدار لوائح اتهام بأربع قضايا فساد    السعود يطالب بعدم تكفيل المسيئين عبر التواصل الاجتماعي    العمل الإسلامي: الحكومة تمادت في إدارة الظهر للمطالب الشعبية    ضبط شخص مصنف خطر باربد    الملكة تكرم الفائزين بجائزتي المعلم والمرشد التربوي المتميزين    مصادر حكومية : العفو العام قريبا جدا .. والرزاز سابحثه اليوم    الملك يبحث مع رئيس المجلس الأوروبي فرص توسيع التعاون مع دول الاتحاد الأوروبي    الطراونة يطالب بتعليمات ضريبية لتجنيب البورصة مزيداً من الخسائر    رمزية "خميس الرابع" تخطف الاضواء من "جمعة البلد"    ضبط مطلوبين واسلحة ومواد مخدرة في مختلف مناطق المملكة    مالية النواب تتوعد زواتي بطرح الثقة    المدعي العام يوافق على تكفيل الإعلامي محمد الوكيل والمتدربة ربيحات    تيريزا ماي تواجه سحب الثقة من البرلمان البريطاني اليوم    وفاة الفنان يوسف يوسف    عودة 684 لاجئ سوري الى بلاده خلال الـ 24 ساعة الماضية    

عشرات الآلاف يحتجون في جورجيا ضد نتائج الانتخابات الرئاسية

النهر نيوز- تظاهر نحو 25 ألف جورجي، أمس، في شوارع العاصمة تبيليسي احتجاجاً على انتخاب المرشحة المدعومة من الحزب الحاكم رئيسة للبلاد، مطالبين بإجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

وتجمع المتظاهرون الذين حملوا الأعلام الجورجية وأعلام الاتحاد الأوروبي قبالة مبنى البرلمان في شارع روستافيلي، الواقع في وسط العاصمة الجورجية، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وخاطب الرئيس الإصلاحي السابق وقائد «ثورة الورود»، ميخائيل ساكاشفيلي، الحشد الضخم باتصال بالفيديو عبر الإنترنت من منفاه الاختياري في أمستردام.

وقال السياسي البالغ 50 عاماً، الذي تتهمه السلطات باستغلال السلطة وسط هتافات مؤيدة من الحشد: «يولد مستقبل جورجيا في هذه الساحة اليوم». وأضاف رافعاً علامة النصر: «سنحارب بطريقة سلمية، لكننا لن نستسلم أبداً».

والأربعاء، انتخبت الدبلوماسية الفرنسية السابقة سالومي زورابيشفيلي رئيسة للبلاد بأكثر من 59 في المائة من الأصوات في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، وذلك بدعم من حزب «الحلم الجورجي» الذي أسسه الملياردير بيدزينا ايفانيشفيلي.

واعتبرت زورابيشفيلي أن انتخابها يعد خطوة إلى الأمام بالنسبة للنساء في جورجيا ونحو التقارب مع أوروبا. لكن قادة المعارضة، بمن فيهم منافسها غريغول فاشادزه المدعوم من تحالف يقوده حزب ساكاشفيلي، رفضوا النتيجة، مشيرين إلى أن الجولة الثانية من الانتخابات شهدت عمليات شراء للأصوات وترهيب للناخبين وغيرها من أشكال التزوير.

وبينما يعد منصب رئيس الدولة شكلياً بدرجة كبيرة، فإن الاقتراع ينظر إليه على أنه بمثابة تمهيد للمنافسة المقبلة بين الحزب الحاكم والمعارضة في الانتخابات التشريعية التي تحمل أهمية أكبر ويتوقع أن تجري عام 2020.

وقال فاشادزه أمام المتظاهرين إن «جورجيا دون رئيس حالياً»، داعياً إلى إلغاء نتائج «الانتخابات المسروقة» وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة. وأكد أن على السلطات إصلاح النظام الانتخابي في البلاد وتأسيس مجموعة عمل بحلول 16 ديسمبر (كانون الأول) لإجراء محادثات مع المعارضة.

واتّهم كثير من المتظاهرين ايفانيشفيلي، الذي ينظر إليه كثيرون على أنه الحاكم الفعلي للبلاد، بسرقة أصوات الناخبين. وقالت ليانا بارتسفانيا (63 عاماً) لوكالة الصحافة الفرنسية: «أنا هنا لأتظاهر ضد التزوير في الانتخابات». فيما قالت جيا مغيلادزي (20 عاماً): «نزل الناس إلى الشارع اليوم لأن الانتخابات كانت مزورة».

وتعد الانتخابات كذلك بمثابة اختبار للديمقراطية في جورجيا، الدولة السابقة في الاتحاد السوفياتي التي تسعى حالياً للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

التاريخ : 12/3/2018 8:48:32 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط