الأربعاء 12-12-2018   
توقيف مختلسة 15 يومًا بالجويدة وإصدار لوائح اتهام بأربع قضايا فساد    السعود يطالب بعدم تكفيل المسيئين عبر التواصل الاجتماعي    العمل الإسلامي: الحكومة تمادت في إدارة الظهر للمطالب الشعبية    ضبط شخص مصنف خطر باربد    الملكة تكرم الفائزين بجائزتي المعلم والمرشد التربوي المتميزين    مصادر حكومية : العفو العام قريبا جدا .. والرزاز سابحثه اليوم    الملك يبحث مع رئيس المجلس الأوروبي فرص توسيع التعاون مع دول الاتحاد الأوروبي    الطراونة يطالب بتعليمات ضريبية لتجنيب البورصة مزيداً من الخسائر    رمزية "خميس الرابع" تخطف الاضواء من "جمعة البلد"    ضبط مطلوبين واسلحة ومواد مخدرة في مختلف مناطق المملكة    مالية النواب تتوعد زواتي بطرح الثقة    المدعي العام يوافق على تكفيل الإعلامي محمد الوكيل والمتدربة ربيحات    تيريزا ماي تواجه سحب الثقة من البرلمان البريطاني اليوم    وفاة الفنان يوسف يوسف    عودة 684 لاجئ سوري الى بلاده خلال الـ 24 ساعة الماضية    

كيف تُبنى الثقة بين المسؤول والمواطنين

د. رحيل محمد غرايبة

سأل دولة الرئيس حشدا من المثقفين والكتاب وأهل الفكرالدراسة والبحث ( كيف نستطيع إعادة بناء الثقة مع الناس؟ ) في ظل الاجماع على ضعفها وتآكلها وانهيارها في هذه الأوقات الحرجة من عمر الأمة التي تتعرض فيه للغزو الداخلي والخارجي، وتتعرض فيه لجملة من التحديات التي تتسم بالخطورة البالغة على جميع الأصعدة والمستويات السياسية والاقتصادية والتعليمية والتربوية والاجتماعية.
من البديهي الذي يجمع عليه العقلاء أنه لا طريق نحو النهوض وتحقيق النجاح المطلوب دون توافر ركن الثقة في جميع الدول والمؤسسات الكبيرة والصغيرة، ولذلك لا مجال لنجاح الأسرة الاّ بتوافر عناصر الثقة بين الزوجين، وعندما تهتز هذه الثقة أو يصيبها الوهن يصبح مستقبل الأسرة في مهب الريح، ونستطيع القياس على ذلك في ما يتعلق في المؤسسات الكبيرة، ولذلك ينبغي المبادرة والمسارعة في معالجة الخلل الذي يصيب جدار الثقة، واعتبار ذلك أولوية تسبق أولويات التخطيط ووضع البرامج العلمية من أجل تيسير سبل النجاح ووضع البنية المناسبة لاستنبات عوامل النهوض.
وإذا أردنا أن ندلي برأي في هذه المقالة من باب محاولة الإجابة التي نضعها بين أيدي الرئيس ومعاونيه، فيمكن الاشارة إلى ما يلي:
المثال الأول: الذهاب نحو العمل والانجازات لأن لغة العمل والانجاز هي اللغة الوحيدة القادرة على اتقان خطاب الثقة مع الجماهير، بمعنى استخدام لغة الأرقام المحددة الواضحة التي يستطيع العامة بمعنى أن يتم التعهد بانجاز حجم محدود من الانجاز يمكن قياسه بسهولة، مثل : الدين يبلغ (27) مليار دينار في نهاية ( 2018 ) كم تريد الحكومة أن تجعله بعد نهاية ولايتها هل يمكن أن يقال سوف يتناقص إلى (25) مليارا.
المثال الثاني : الأردن في المرتبة (86) في دليل التنمية البشرية حسب عام (2016) كم تريد حكومة الدكتور عمر الرزاز أن تتعهد في تحسين مرتبة الأردن على دليل التنمية البشرية الذي يضم (188) دولة، فهل يغامر بالقول سوف تصل إلى المرتبة (70 ).
ثانياً: هناك قضايا وطنية محدودة تشكل أرقاً مزمناً للأردنيين تحتاج إلى اجابات واضحة، وهي التي تصنع الثقة أو تبددها و يمكن اختصار هذه القضايا في المسائل التالية.
1- قضايا الفساد بحيث تتعدى لغة الخطاب اللغة الانشائية وينبغي الابتعاد عن الاسراف في اطلاق الوعود وضرورة الابتعاد عن المسائل الصغيرة والذهاب إلى القضايا الكبرى.
2- قضايا القطاعات الانتاجية الزراعية والصناعية هما اللتان تشكلان العمود الفقري للحياة الأردنية، فما يريد أن يقدم دولته لهذين القطاعين وما الذي يعد فيه على وجه التحديد؟
3- ملف التعليم والتعليم العالي، حيث وصف الرئيس الوضع التعليمي بأنه كارثي، فما هو وجه الانقاذ وكيف، وعلى ماذا نحاسب الرئيس بعد سنتين ؟
4- ملف النقل، ما الذي يريد أن يتعهد به الرئيس للشعب الأردني خلال عامين، وكيف يطمح أن يصل وضع النقل بالضبط.
5- الملف السياسي المتعلق بالذهب نحو الحكومة البرلمانية كما وعد الرئيس وهل هو وعد جدي بكل معنى الكلمة.
وفي نهاية المطاف الثقة تبنى بناءً، لبنة لبنة، ومدماكاً مدماكاً،ولا تأتي مرة واحدة، ولاتتحقق بالوعظ ولا بالأمر ولا عبر السوشيال ميديا بينما هدم الثقة يكون مرة واحدة، وعبر عوامل الهدم والتفجير المعروفة وفي الوقت نفسه فإن المسألة سهلة وميسرة لمن يريدها.

التاريخ : 12/6/2018 7:47:15 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط