الأحد 20-1-2019   

كندا تحقق في جمع «تبرعات» للجيش الإسرائيلي

النهر نيوز- بمبادرة من اللاجئ الفلسطيني إسماعيل زيد، انفجرت في كندا أمس وأول من أمس، قضية سياسية تتعلق بتبرعات قانونية وأخرى غير قانونية لصالح الجيش الإسرائيلي وتمويل مشاريع عدة تابعة له، بضمنها إقامة قاعدة عسكرية في النقب.

ويقف في مركز هذه القضية فرع المؤسسة اليهودية العالمية، «كيرن كييميت» (الصندوق الدائم لإسرائيل)، التي تبين أنها ربما تكون قد خالفت القانون الكندي بجمع التبرعات للجيش الإسرائيلي. وقالت مصادر إسرائيلية في تل أبيب، أمس، إن تحقيقات قامت بها سلطات الضريبة في أوتاوا، أشارت إلى أن الصندوق موّل مشاريع للجيش الإسرائيلي من أموال التبرعات التي جمعت في كندا، إضافة إلى مشاريع تشجير يقوم بها الصندوق في الضفة الغربية المحتلة.

يشار إلى أن القانون الكندي لا يمنع المواطنين الكنديين من التبرع للجيش الإسرائيلي عن طريق وزارة الأمن الإسرائيلية، إلا أنه يمنع «المنظمات الخيرية» المعفية من الضرائب من مساعدة جيوش أجنبية، كما يمنعها من الحصول على إعفاء ضريبي لقاء هذه التبرعات. وبحسب خبراء كنديين، فإنه في إطار التبرعات تم تحويل أموال لتطوير قاعدة عسكرية في كيبوتس «سديه بوكير» وسط منطقة النقب الصحراوي جنوب إسرائيل وتمويل تأهيل الشبيبة (غدناع) للخدمة العسكرية.

في المقابل، ادعى الفرع الكندي لـ«الكيرن كييميت» أنه تم تمويل مشاريع للجيش في السابق، حيث لم يكن يعرف نص القانون، وإنه توقف في العام 2016 بعد أن تبين أن ذلك مخالف للقانون. وقالت المستشارة لحل الخلافات، مايغن مكنزي، إنها فوجئت باكتشاف «تورط كيرن كييميت بتمويل الجيش الإسرائيلي». وأكدت أنها عرفت تفاصيل هذه القضية بالتدريج وصدمت كل مرة من جديد، إذ تعرفت على تفاصيل إضافية خصوصاً بشأن مشاريع زرع الأشجار خارج الخط الأخضر وفي مناطق الضفة الغربية المحتلة.

وكان أول من أثار الموضوع لاجئ فلسطيني يدعى إسماعيل زيد، وهو يعيش في كندا، مواليد قرية بيت نوبا قضاء الرملة، والتي تعتبر واحدة من ثلاث قرى فلسطينية منكوبة، دمرها الاحتلال الإسرائيلي عن بكرة أبيها وهجر أهلها عام 1967 (عمواس ويالو وبيت نوبا)، وبنى على أنقاضها مستوطنة «مفو حورون» وحديقة قومية عامة تدعى «بارك كندا». وقال زيد إنه قدم شكاوى مراراً لسلطات الضريبة الكندية ضد نشاط «الكيرن كييميت» في السنوات الأربعين الأخيرة، وكان يتلقى إجابات بأن الموضوع قيد التحقيق.

وقد بينت الوثائق التي كشفت في كندا، في اليومين الأخيرين، وتم عرضها على سلطات الضريبة الكندية، أن المشاريع التي جُمعت لها تبرعات شملت أيضاً: إقامة مبنى لزيارات ذوي الجنود في قاعدة عسكرية للجيش الإسرائيلي، خطة لتطوير شارع قرب الحدود مع مصر لتسهيل تحرك قوات الأمن الإسرائيلية في المنطقة.

التاريخ : 1/6/2019 9:39:49 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط