الخميس 26-6-2019   

خيارات الحكومة لمناقشة تحديد مستحقي الدعم

النهر نيوز - كشفت وزيرة التنمية الاجتماعية، بسمة إسحاقات، عن وجود خيارات مختلفة، لدى مجلس الوزراء، لتحديد طريقة مناقشة الأسس الجديدة للدعم النقدي، البديل للخبز، ورفع الضرائب.

وقالت إسحاقات، إن مجلس الوزراء لم يناقش بعد، أسس الدعم الجديدة، التي أعدتها لجنة وزارية سابقا، مع تواجد طرق عديدة لمناقشتها داخل المجلس.

والاثنين الماضي، رفعت لجنة "شبكة الأمان الاجتماعي" الوزارية، الأسس الجديدة، لتحديد مستحقي الدعم.

وأوضحت إسحاقات، أن قرار وضع الأسس على جدول أعمال مجلس الوزراء، في يد الرئيس، الذي أنهى، السبت زيارة إلى واشنطن الأميركية، بدأت نهاية الأسبوع الماضي.

وقد يناقش مجلس الوزراء، الأسس بشكل مباشر، أو يحيلها للجان، من أجل مناقشتها قبل عرضها على المجلس، وفقا لإسحاقات.

وكانت إسحاقات، كشفت في تصريح سابق أن لجنة "شبكة الأمان الاجتماعي" الوزارية، وضعت أسسا جديدة، لمستحقي دعم الخبز، تختلف عن التي اعتُمدت في 2018.

واعتبرت إسحاقات، أن الأسس الجديدة، تتضمن "أمورا إيجابية"، لم تحتويها سابقتها.

وكانت الحكومة السابقة، اشترطت دخلا سنوية للعائلة بمقدار 12 ألف دينار، و6 آلاف للفرد الأعزب، من أجل الشمول في البدل المالي لدعم الخبز، ورفع الضرائب.

وكشفت إسحاقات، عن استمرار شمول الأسس الجديدة، لأبناء الأردنيات وأبناء قطاع غزة، في صرف الدعم.

ورفضت الوزيرة، الكشف عن تفاصيل الأسس الجديدة، بسبب "وجود احتمال لإجراء تعديلات عليها، من قبل مجلس الوزراء".

وبداية العام الماضي، أعلنت حكومة هاني الملقي، رفع الدعم عن الخبز، مقابل بدل مالي للمواطنين.

وحُدد البدل المالي، عند 27 دينارا، على أن تتلقاه فئة من المواطنين، تستوفي شروطا وضعتها الحكومة.

التاريخ : 1/12/2019 11:17:28 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط