الجمعة 22-2-2019   

تربة خصبة من بقايا الأسماك لزراعة الخضار على سطح القمر

النهر نيوز- يعتقد العلماء أن المحطات الفضائية المأهولة، على سطح القمر أو الكواكب الأخرى مثل المريخ، يجب أن تتمتع بمنظومة ذاتية لدعم الحياة، بما في ذلك توفير المواد الغذائية الضرورية لاستمرار حياة طاقم المحطة. إلا أن المعلومات الأولية تشير إلى عدم صلاحية التربة على القمر أو على سطح كوكب المريخ للزراعة، ولحل هذه المسألة، أقام مجموعة من العلماء في مركز سيبيريا العلمي، التابع لأكاديمية العلوم الروسية، قاعدة معزولة، ظروف الحياة داخلها تحاكي إلى حد ما ظروف الحياة في قاعدة على واحد من الكواكب الأخرى. وضمن تلك القاعدة أطلقوا تجارب لتوفير تربة خصبة يمكن استخدامها في الزراعة، بغية منح القاعدة «استقلالا ذاتيا» والتخفيف من اعتمادها على توفير الغذاء عبر الرحلات الفضائية، الأمر الذي من شأنه أن يخفف كذلك من نفقات استمرار عمل القاعدة.
وبعد أكثر من اختبار، قام العلماء بتجارب على مخلفات وبقايا الأسماك، عبر أكسدتها بمحلول مائي من بيروسكيد الهيدروجين، ضمن مجال كهربائي، وكانت النتيجة أن تحولت المواد العضوية إلى مواد (أملاح) غير عضوية. ويؤكد فريق العلماء أنه سيكون بوسع رواد الفضاء داخل المحطات على سطح المريخ على سبيل المثال، أن يستفيدوا من هذه الطريقة لتدوير بقايا ونفايات السمك، واستخدامها كتربة صالحة لزراعة الخضار. ويبدو أن الأمر لن يتوقف على تصنيع تربة من بقايا الأسماك، إذ أكد مشاركون في خطة عمل أكاديمية العلوم الروسية في هذا المجال، أنه هناك خطة لتجارب على إمكانية تدوير نفايات أخرى والاستفادة منها في الزراعة، مثل تدوير العبوات والكراتين والمناديل «الورقية» والتي تدخل في تركيبتها مشتقات نفطية، وغيرها من مواد يستخدمها الإنسان في الرعاية الصحية للجسد، والعناية بالنظافة والجمال.

التاريخ : 1/26/2019 12:41:14 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط