الأربعاء 26-6-2019   

جدل وانقسامات ببرلمان تونس حول "الهوية العربية الإسلامية"

النهر نيوز- أثارت عبارة "تأصيل الناشئة في هويتهم العربية الإسلامية"، موجة جدل بين الكتل البرلمانية في تونس، في أعقاب مناقشة بنود مشروع "قانون المحاضن ورياض الأطفال"، ليتم إسقاط الفصل وإلغاء الجلسة، وسط اتهامات حادة بين النهضة وباقي الكتل البرلمانية.

وصادقت لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بالبرلمان، في وقت سابق على صيغة توافقية أولية بين الكتل بالتنسيق مع وزارة المرأة والطفولة، تعرف محاضن الأطفال وتحدد أهدافها، غير أنها لم تحظى بموافقة غالبية الكتل خلال جلسة التصويت على المشروع .
وجاء في البند الثالث الذي تم إسقاطه، أنه من بين أهداف رياض الأطفال: " تنشئتهم بالتعاون مع الوسط العائلي على محبة الوطن وثقافة حقوق الإنسان والاحترام المتبادل وقيم التسامح ونبذ العنف والكراهية، والتمييز وتأصيلهم في هويتهم العربية الإسلامية..".

وأوضح النائب عن كتلة النهضة حبيب خذر أن صيغة مشروع قانون المحاضن وتحديدا البند الثالث كانت قد تعهدت به لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية في البرلمان بشكل توافقي وتم التنصيص على "تأصيل الناشئة في هويتهم العربية الإسلامية".


انسجام مع الدستور
وقال لـ"عربي21"، إن كتلته فوجئت خلال الجلسة العامة، باستماتة نواب الائتلاف الوطني، وما تبقى من حزب آفاق تونس، على حذف عبارة الهوية الإسلامية، من البند الثالث للمشروع، ما أدى لإسقاطه وتأجيل التصويت على القانون برمته.
وأضاف:"هذه العبارة لم تكن مسقطة، بل أخذت حرفيا من الفصل 39 من الدستور، ولم تضفها النهضة كما تروج بعض الكتل التي تصر على حذف عبارة الهوية الإسلامية، وتغييرها بالهوية الوطنية أو المدنية".
واتهم خذر، بعض النواب بالـتأثير على وزيرة المرأة ومنعها من عرض مقترحها الكتابي حول مشروع المحاضن الذي وزع على الكتل وحمل توقيعها متضمنا عبارة "الهوية العربية الإسلامية".


توظيف للدين
من جانبه، اتهم الأمين العام للتيار الديمقراطي غازي الشواشي في حديثه لـ"عربي21" النهضة بمحاولة خلق صراعات واهية حول الهوية العربية الإسلامية لخدمة حملات انتخابية سابقة لأوانها.
وأضاف : " النهضة لا تفوت أي مناسبة تتعلق بكلمة الإسلام إلا وتريد أن تظهر بمظهر المدافع عن الدين والحامية للهوية العربية الإسلامية ".

وشدد على أن الدين الإسلامي ليس حكرا على النهضة بل أنه عقيدة مشتركة بين كل التونسيين والنواب بمختلف انتماءاتهم.
وأوضح أن التيار الديمقراطي صوت على مشروع القانون بصياغته الأصلية المتضمنة لعبارة تأصيل الناشئة في هويتهم العربية الإسلامية، متهما صفحات محسوبة على النهضة بمحاولة تشويه نواب التيار الديمقراطي.


اتهامات متبادلة
جدل "الهوية العربية الإسلامية" انتقل من أروقة البرلمان إلى صفحات التواصل الاجتماعي للنواب وسط اتهامات متبادلة.

واتهمت النائبة عن حركة النهضة هالة الحامي نواب البرلمان بالتهجم على الحركة، وأردفت في تدوينة لها:"جلّ النواب يتهجّمون على النّهضة لتمسكها بالهوية الاسلامية في تربية الطفل ثم يصوتون على الهوية الوطنية فقط".

وعبرت النائبة عن كتلة "الائتلاف الوطني" هاجر بالشيخ أحمد في تدوينة لها، عن رفضها للتنصيص على بند الهوية الإسلامية في قانون المحاضن.
وأضافت: " الهوية العربية الإسلامية محفوظة في الدستور وفِي قلوبنا وفي سلوكنا ولا حاجة الى إقحامها في هذا القانون".

وكتبت النائبة عن النهضة حياة عمري: "فصل في قانون محاضن ورياض الاطفال يحدث جدلا في المجلس بسبب الالتزام بدستورنا بإضافة عبارة "تأصيلهم في هويتهم العربية الاسلامية".

من جانبه، اتهم النائب عن حركة الشعب سالم لبيض حركة النهضة ب" التباكي على الهوية العربية الاسلامية في المجلس، وشن منصاتهم الزرقاء الافتراضية حملة تشويه واسعة ضدهم ".
واعتبر في تدوينة له أن النهضة "تستثمر في قضية الهوية في التعبئة الداخلية وشن حملات ازدرائية على منافسيها وخصومها السياسيين".

التاريخ : 2/22/2019 11:06:07 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط