الأربعاء 20-3-2019   

التأثير البشري يُفقد الشمبانزي تنوعه السلوكي

النهر نيوز- يجعل التأثير البشري رصيد الشمبانزي من السلوكيات يتقلص بشكل واضح، حسب ما ذكره فريق دولي. وأوضح الباحثون تحت إشراف معهد ماكس بلانك لعلم السلالات والأجناس أنه عندما تكون هذه الحيوانات معرضة للأحياء السكنية والزراعة والتعدين فإن تنوعها السلوكي يعاني. ونشر الباحثون دراستهم في مجلة «ساينس» العلمية. أشار الباحثون إلى أن قردة الشمبانزي تتمتع بتنوع سلوكي كبير، حسب وكالة الأنباء الألمانية.
وحيث إن كثيرا من العادات تخص مجموعات بعينها من القردة ويتم توارثها من جيل لجيل فإن الباحثين يتحدثون عما يسمونه «ثقافات الشمبانزي». درس الباحثون أكثر من 30 سلوكا داخل 144 مجموعة من الشمبانزي التي تعيش في البراري ضمن مناطق انتشارها في أفريقيا. وتابع الباحثون خلال الدراسة على سبيل المثال الطرق والحيل التي تستخدمها القردة في جمع النمل والطحالب والجوز والعسل، والأدوات التي تستخدمها في الصيد أو عند الحفر بحثا عن الدرنات، وكيف تستخدم القردة البرك والمغارات. 
ثم قارن الباحثون التنوع السلوكي داخل المجموعات بالتأثير البشري في المناطق القريبة من القردة.
وكان باحثون من ألمانيا قالوا إن قردة الشمبانزي تستخدم «طاقما متكاملا من الأدوات» في البحث عن غذائها، بالإضافة إلى أنها تستخدم تقنيات متعددة، في مناطق مختلفة. وتوصل باحثو معهد «ماكس بلانك» لعلم السلالات والأجناس بمدينة لايبتسيغ الألمانية لهذه النتيجة بالتعاون مع زملائهم من جامعة وارسو، من خلال دراسة طويلة المدى على قردة «الشمبانزي الشرقي» في منطقة بيلي بيلي أويري، شمال جمهورية الكونغو الديمقراطية.
وذكر تورستون هيكس، المعد الرئيسي للدراسة، عدة أدوات متكاملة تستخدمها القردة في البحث عن طعامها وهي: عصي طويلة لجمع جيوش النمل، وعصي قصيرة لجمع النمل اللادغ ولجمع العسل من أعشاش أشجار النحل غير اللادغ، وعِصي قصيرة لاصطياد النمل من نوع دوريلوس كولي، وعِصي متينة للوصول إلى أعشاش تحت الأرض للنحل غير اللادغ.

التاريخ : 3/8/2019 12:17:11 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط