الخميس 18-7-2019   

مقتل شرطي اسرائيلي بمواجهات ام الحيران

النهر نيوز - اعلنت شرطة الاحتلال الاسرائيلي ، مقتل احد عناصرها واصابة آخرين خلال المواجهات التي اندلعت منذ فجر الاربعاء ، اثر مداهمة قرية أم الحيران بالنقب لهدم منازل فيها .
وكانت قوات الاحتلال اقتحمت فجر الاربعاء قرية أم الحيران بالنقب الفلسطيني المحتل عام 1948 ، لهدم منازل وإخلاء سكان من القرية ، ما ادى الى نشوب مواجهات مع الاهالي الغاضبين من القرار ، ادت الى استشهاد الشاب يعقوب موسى حسين أبو القيعان بالعشرينات من عمره واصابة آخرين بجراح وصفت بين المتوسطة والخطيرة ، بينهم النائب العربي في الكنيسيت الاسرائيلي ايمن عودة .
وتحاصر قوات الاحتلال القرية ، وتطالب بإخلائها من السكان تمهيدا لهدمها ، بحجة عدم الترخيص .
وكان الشهيد أبو القيعان انضم الى اهالي القرية عند مدخلها ، والذين تجهروا في محاولة لمنع قوات الاحتلال من اقتحامها ، قبل ان تطلق قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز والرصاص المغلف بالمطاط على المتجمهرين ما ادى الى استشهاد أبو القيعان واصابة آخرين ، لتقتحم القوات القرية ، وتوفر الحماية للجرافات تمهيدا لهدم المنازل .
في السياق نفى سكان قرية أم الحيران مزاعم الاحتلال حول انتماءات الشهيد أبو القيعان، مؤكدة تصفيته خلال قيادته سيارته واتجاهه صوت مدخل القرية .
وكانت شرطة الاحتلال اتهمت الشهيد أبو القيعان بالإرهاب والانتماء لتنظيم "داعش "، وأنه ينشط أيضا في الحركة الإسلامية الجنوبية.
وأكد شقيق الشهيد أنه أبو القيعان يعمل مدرسا في سلك التعليم، وليس له علاقة بأي من التنظيمات، مؤكداً أن مزاعم الاحتلال لا يوجد لها أي صحة على الاطلاق، ومتناقضة.
وناشدت اللجنة الشعبية أهالي قرية أم الحيران التي ترفض الكيان على الاعتراف بها وتصر على هدم المنازل وتشريد السكان، قيادات وناشطي القوى الوطنية والأحزاب السياسية الوقوف إلى جانبهم من أجل منع هدم 12 منزلا لأهالي القرية، وحذروا من أن الهدم والإخلاء يتهدد قريتهم في أي لحظة بعد محاصرتها ، من قبل شرطة الاحتلال التي شرعت بإخلاء العائلات والاعتداء على النساء والأطفال.

التاريخ : 1/18/2017 12:06:31 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط