الأحد 21-10-2018   
الاحتلال يُلغي قرار تحويل محافظ القدس لمحكمة "عوفر"    خبراء: مؤشرات كبيرة على وجود النفط في الأردن    مستوطنون يجرفون أراضٍ جنوب شرق بيت لحم    الملك يستقبل رئيسة اللجنة الفرعية للشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي    تغيرات على امتحان الشامل العام المقبل    الملك: "الباقورة والغمر" أراض أردنية وستبقى أردنية    تنبؤ جديد من "عائلة سيمبسون" قبل 13 سنة من وقوعه    الأردن يسلم حكومة الاحتلال مذكرتين تتضمنا قرار إنهاء تأجير الباقورة والغمر    ضبط كمية كبيرة من الحمضيات المسروقة ودراجتين ناريتين في الاغوار الشمالية    أبو صعيليك رئيسا للجنة الاقتصاد النيابية    يديعوت: قرار الملك بانهاء تأجير الباقورة والغمر فاجأ تل أبيب..    وزارة الشباب تتوصل لاتفاق مع نادي الوحدات    جلسة طارئة لمجلس الوزراء    الخارجية تسلم «اسرائيل» مذكرتين بانهاء الملحقين الخاصين بمنطقتي الباقورة والغمر في معاهدة السلام    نتنياهو : سنتفاوض مع الاردن بشأن تمديد استئجار إسرائيل لأرض حدودية بمقتضى معاهدة 1994 للسلام    

تطوير القضاء.. توصيات ثورية

لنضع الجدل خلف تشكيلة اللجنة خلف ظهورنا، ونركز أكثر على مخرجاتها، ومدى انسجامها مع متطلبات تعزيز استقلال وتحديث القضاء.
إن نظرة عامة على التوصيات التي خلصت إليها اللجنة الملكية لتطوير القضاء، تُظهر وبوضوح أنها استجابت بدرجة كبيرة لما نسمعه في العادة من ملاحظات وانتقادات على إجراءات التقاضي، وسير العمل في المحاكم، والثغرات في التشريعات التي تتبدى في الممارسة العملية.
في التفاصيل، حفل التقرير بتوصيات واقتراحات من شأنها، في حال تم تطبيقها، أن تنقل المؤسسة القضائية في الأردن إلى مرتبة رفيعة. لكن الأهم من المراتب، دورها الحاسم في تعزيز سيادة القانون، باعتباره الهدف الأسمى لمشروع التحديث والتطوير الذي أطلقه الملك عبدالله الثاني قبل أشهر، لاستكمال ما بدأ من خطوات إصلاحية سابقة.
لا تستوي عملية الإصلاح، بكل مساراتها، من دون قضاء عادل ونزيه، ومن دون سيادة القانون، وضمان حق الجميع في التقاضي.
ومهما عانت الحكومات والبرلمانات من تدني ثقة الشعب فيها، فإن وجود سلطة قضائية ذات مصداقية، يعد الذخر الاستراتيجي لأي دولة، ومن دونه يكون السؤال عن مستقبل هذه الدولة أو تلك مشروعا.
كل التوصيات التي تقدمت بها اللجنة مهمة، لكن أهمها في رأيي ما تعلق بتسريع وتبسيط إجراءات التقاضي، والاقتصاد في الإجراءات، وترشيد التوقيف الاحتياطي، وإنشاء غرفة اقتصادية للفصل في المنازعات التجارية، وإنصاف النساء والأطفال عبر تحديث السياسة العقابية في الجرائم ذات الصلة. ومن بين التوصيات المهمة أيضا، الاستفادة من التقنيات الحديثة في إجراء المحاكمة عن بعد، وتسريع إجراءات استدعاء الشهود، وتفعيل الرقابة على التقارير الطبية التي يستغلها البعض للتحايل على القضاء والإفلات من العقاب، وتوسيع نطاق اختصاص المحاكم والنيابة العامة في إنهاء الدعاوى الجزائية، للحد من تضخمها.
ومن المهم أيضا ملاحظة التوصيات التي تخص المؤسسة القضائية؛ كتحديد مدة العضوية لأغلبية أعضاء المجلس القضائي، وعدم تجديد العضوية عند انتهائها، وفصل موازنة المجلس القضائي عن موازنة وزارة العدل، وإنشاء أمانة عامة للمجلس القضائي، ووضع معايير واضحة وصارمة لتقييم أداء القضاة، وتشديد عقوبة محاولة التأثير على القاضي بطرق غير مشروعة.
ومن بين التوصيات "الثورية" التي ستساهم كثيرا في اختصار الوقت على الناس، عقد جلسات متتالية ومتقاربة، خارج أوقات الدوام الرسمي لمحكمة الجنايات، وتوفير بدائل للتوقيف مثل الإسوار الإلكتروني، وبدائل لعقوبة الحبس كالعمل من أجل المنفعة العامة.
هناك العشرات من التوصيات التي تستدعي المطالعة من قبل جميع المواطنين، لما لها من تأثير مباشر في حياتهم.
من الواضح أن تطبيق عديد التوصيات يحتاج إلى تعديل القوانين السارية، ومراجعة الأنظمة، وتهيئة البيئة القضائية لتتعامل مع التغييرات المقترحة. وقد ربطت اللجنة ذلك كله بجداول زمنية لتنفيذها.
لكن يبقى التحدي هو التنفيذ فعلا؛ فقد تعودنا على الاستراتيجيات والتوصيات من قبل، لكننا كنا دوما نصطدم بالعجز والتقاعس عن التنفيذ.
هذه المرة تعهد الملك شخصيا بمتابعة التوصيات. ولكي لا "تضيع الطاسة" بين الأطراف المعنية، ستبقى اللجنة الملكية قائمة، ليتابع الملك من خلالها التنفيذ الفعلي للتوصيات.

التاريخ : 2/28/2017 11:52:55 AM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط