الإثنين 26-6-2017   

خطة لتحديث وتطوير الكهرباء في الكرك

النهر نيوز - أكد المدير التنفيذي لشركة كهرباء الكرك المهندس سهم المجالي اليوم الاثنين ان الشركة نفذت خلال العام الماضي خطة تطوير وتحديث شاملة لرفع مؤشرات الاداء التي تعتبر محورا رئيسيا من محاور التركيز لدى هيئة تنظيم قطاع الكهرباء الاردنية لأهميتها القصوى بالنسبة للمشتركين وبهدف الحد من الانقطاعات الطارئة.
وقال المجالي ان التحديث شمل استبدال شبكات قديمة باخرى جديدة وكوابل مجدولة واستبدال اعمدة اسمنتية وانشاء مغذيات ومحطات جديدة خاصة خط الشمال وخط سيل الكرك وغيرها من الخدمات.
واوضح ان ازالة عوائق الخطوط من اعمدة منخفضة واشجار في مناطق الخط الشمالي الاول والثاني والسلطاني والعدنانية والغوير والجامعة ووادي بن حماد ومؤاب بامتداد 15 كم ساهم في تقوية التغذية لهذه المناطق بينما تم شد شبكات متوسط في مناطق راكين قريفلا السماكية ومدين والجديدة ومناطق لواء القصر وازالة عوائق خطرة على السلامة العامة على خطوط ومغذيات الضغط المتوسط في الطيبة وكثربا والشهابية شملت اعادة شد وتركيب اعمدة استقامة وتركيب عراضيات دفع بهدف ابعاد القريب منها عن منازل المواطنين.
ولفت المجالي الى ان خطوط اللجون وادي بن حماد والصافي والسلطاني العينا جرى تركيب 119 عازلا جديدا لها بدل القديمة لرفع قدرات مجموعة من المحطات التي تتعرض لأحمال زائدة في فصل الشتاء ،منها الكرك الجديدة والثلاجة وزحوم وموميا مع انشاء مسارات بديلة لخطوط الضغط المتوسط الواقعة في المناطق الجبلية لتيسير الوصول واختصار وتقليل فترات الانقطاع.
وحول الانقطاعات بين المجالي ان دراسة واقع الانقطاعات وتكرارها بسبب الثلوج والظروف الجوية المختلفة في بعض المناطق جعل الشركة تستهدف هذه المناطق بمغذيات جديدة اضافة الى خط ضغط متوسط من محطات الكرك والصافي بطول 25 كم .
وحول الاعتداءات اكد المجالي ان أي سلوك غير مسؤول لدى البعض من حيث رمي اسلاك على الخطوط او اطلاق نار او تعرض بعض اعمدة الكهرباء لحوادث اصطدام من قبل المركبات يفرض ارباكا كبيرا على النظام برمته من حيث الجهود الفنية للكوادر او حتى الوقت المستنفذ لغايات اعادة التيار او حتى الكلف المالية لغايات الصيانة او الاستبدال.
وحول ما اعتبره مواطنون في الكرك ارتفاعا على الفاتورة الشهرية لطاقة الكهربائية بين المجالي انه لا رفع لأثمان الاستهلاك على الكهرباء لكن طبيعة الاستهلاك المرتفع في الكرك هي فقط في فترة الشتاء لاستخدام اجهزة التدفئة الكهربائية ومولدات حرارة. واعتبر المجالي نسب الاستجرار غير المشروع للتيار الكهربائي وصدم الاعمدة وتخريب المعدات هي من التحديات الكبيرة التي تربك النظام بما تخلقه من ظروف طارئة.

التاريخ : 3/13/2017 4:21:32 PM

التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر ، كن أول من يعلق
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
جميع الحقوق محفوظة لموقع النهر الاخباري
لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر " النهر الاخباري "
الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط