إصابة إسرائيليين اثنين “طعنا” وقعت في قرية “عزون” قرب مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية.

07 أيلول/سبتمبر 2019

غزة ـ نابلس ـ (د ب أ)- (الاناضول): قالت مصادر فلسطينية إن الجيش الإسرائيلي أغار بطائرة اليوم السبت على منطقة حدودية شرق قطاع غزة من دون وقوع إصابات.

من جهته ، قال الجيش الإسرائيلي في بيان إن طائرة عسكرية له أطلقت النار باتجاه خلية “قامت بإطلاق طائرة مسيرة صغيرة اجتازت إلى داخل إسرائيل من منطقة جنوب قطاع غزة”.

وأضاف الجيش “قامت الطائرة المسيرة كما يبدو بإلقاء عبوة ناسفة في منطقة السياج الأمني وعادت فورًا الى داخل القطاع، ولم تقع إصابات في صفوف قواتنا فيما لحقت أضرار طفيفة بمركبة عسكرية”.

وكانت حركة “حماس” في فلسطين حملت إسرائيل المسؤولية الكاملة عن التوتر في قطاع غزة بعد قتلها اثنين من المتظاهرين في مسيرات العودة وشن غارات ليلية على القطاع.

وفي وقت سابق أصيب إسرائيليان بجروح، السبت، جراء “عملية طعن” وقعت في قرية “عزون” قرب مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية، وفق إعلام عبري.

وقالت “هيئة البث الإسرائيلية” ووسائل إعلام أخرى، إن أحد المصابين حالته خطيرة، فيما وصفت حالة الآخر بالطفيفة.

ولم تشر وسائل الإعلام العبرية ما إذا كان الإسرائيليان من مستوطني الضفة أم لا، كما لم تشر إلى هوية منفذ عملية الطعن أو مصيره.

وذكرت “هيئة البث”، أنه تم تقديم العلاج الأولى للمصابين من قبل جنود على مدخل قرية عزون بعد وصولهما من داخل القرية، وتم نقلهما إلى مستشفى إسرائيلي قريب.

وأثارت وسائل الإعلام العبرية تساؤلات عن سبب دخول الإسرائيليين في عطلة السبت الدينية إلى قرية فلسطينية، رغم أن الأوامر العسكرية تمنع دخول الإسرائيليين بشكل عام إلى القرى والمدن الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة عن أحد مسعفي خدمات “نجمة داود الحمراء”، قوله إن أحد المصابين كان مصابا بعدة طعنات في أنحاء جسمه، فيما الآخر بجروح في يده.

وأشارت “إسرائيل اليوم” أن الجيش يجري تحقيق لفحص خلفية الحادثة.