زين

600x80 1

عشرات المصابين خلال مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين في وسط بيروت

18 كانون2/يناير 2020

بيروت- (وكالات): مع دخول حركة الاحتجاج غير المسبوقة في لبنان شهرها الرابع، شهد وسط بيروت السبت مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن، أوقعت عشرات الجرحى من الطرفين، فيما لا تزال القوى السياسية عاجزة عن تشكيل حكومة تهدئ غضب الشارع.

وطلب الرئيس اللبناني ميشال عون من قادة الجيش والأمن استعادة الهدوء بوسط بيروت الذي يشهد اشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين مساء اليوم السبت.

وقال مكتب الرئاسة اللبنانية إن عون “دعاهم للحفاظ على أمن المتظاهرين السلميين والأملاك العامة والخاصة وإعادة الهدوء إلى وسط بيروت”.

ومن جانبه، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية سعد الحريري تعليقاً على المواجهات التي وقعت في وسط بيروت مساء السبت، إن مشهد المواجهات هو مشهد مشبوه ومرفوض.

وأضاف الحريري، في تغريدة له عبر حسابه على موقع “تويتر” بحسب بيان صادر عن مكتبه الإعلامي مساء الأحد: “مشهد المواجهات والحرائق وأعمال التخريب في وسط بيروت مشهد مجنون ومشبوه ومرفوض يهدد السلم الأهلي وينذر بأوخم العواقب. لن تكون بيروت ساحة للمرتزقة والسياسات المتعمدة لضرب سلمية التحركات الشعبية”.

وتابع الحريري قائلا: “لن يحترق حلم رفيق الحريري بعاصمة موحدة لكل اللبنانيين بنيران الخارجين على القانون وسلمية التحركات. ولن نسمح لأي كان إعادة بيروت مساحة للدمار والخراب وخطوط التماس، والقوى العسكرية والأمنية مدعوة إلى حماية العاصمة ودورها وكبح جماح العابثين والمندسين”.