صفقة القرن .. القدس عاصمة غير مجزأة لاسرائيل ودولة موصولة بجسور للفلسطينيين

28 كانون2/يناير 2020

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في خطاب لكشف بنود خطته للسلام في الشرق الأوسط "صفقة القرن"، مؤكدا أنها تشمل حل دولتين، وأن القدس ستكون عاصمة موحدة غير مجزأة لإسرائيل.

وقال ترامب إنه سيعمل مع جلالة الملك عبدالله الثاني لضمان وصول المصلين الى المسجد الاقصى، واصفاً الملك بالرائع.

واضاف ترامب إن الخطة تتضمن استثمارات للفلسطينيين بـ 50 مليار دولار، وعاصمة لهم في القدس الشرقية سيتم فتح سفارة أمريكية بها.

وأضاف أن الخطة مكونة من 80 صفحة وتوفر فرصة للطرفين ضمن حل الدولتين، لافتاً إلى أن الخطة تشكل خطوة مهمة نحو السلام.

وشدد على أن القدس ستبقى عاصمة غير مقسمة وموحدة لاسرائيل، وتمثل الفرصة الأخيرة للفلسطينيين للحصول على دولة.

وأشار إلى أن أمريكا لن تطلب من اسرائيل أن تتنازل عن أمنها، وأنه قام بعمل كبير من أجلها.

وقال "آن الاوان للعالم الاسلامي ان يصحح الخطأ الذي ارتكبه عام 1948 بمهاجمة اسرائيل".

ولفت إلى أن الصفقة تشمل ربط الدولة الفلسطينية بطرق وجسور بين غزة والضفة الغربية.

وشدد على أنه ارسل رسالة الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مفادها ان لدى الفلسطينيين 4 سنوات لدراسة صفقة القرن وأن أمريكا ستساعدهم اذا وافقوا، مشدداً على أن الخطة لن تخرج أي فلسطيني من منزله، كونها ستغني الفلسطينيين عن المعونات والمساعدات.

وبين ترامب أن القدس مدينة مفتوحة لكافة الديانات.

ووجه ترامب الشكر للإمارات والبحرين وعُمان على العمل الرائع الذي قاموا به وإرسال سفرائهم لحضور إعلان الصفقة اليوم.

بدوره، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إن خطة ترامب للسلام استثنائية، ويذكره بيوم تاريخي آخر عندما أصبح الرئيس ترومان أول زعيم في العالم يعترف بدولة إسرائيل، وقال نتنياهو لترامب "انت ميزت وجوب السيادة الاسرائيلية على منطقة وادي الاردن".

وأضاف أن صفقة القرن تحقق التوازن الذي فشلت الخطط الاخرى بتحقيقه.

وبين أن "خطة ترامب للسلام تعالج جذر الصراع وهو ضرورة اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل دولة يهودية، وقرر اعتمادها كأساس لحل الصراع".

وشدد على ضرورة "حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين خارج اسرائيل، وأن تكون غزة منزوعة السلاح".

وأعرب عن أمله بأن "تتبنى الدول العربية صفقة القرن لتحقيق السلام".

ولفت إلى أن الخطة "تعترف بالقدس عاصمة موحدة تحت سيادة إسرئيل".

وأعلن عن استعداده للتفاوض فوراً مع الفلسطينيين.

وشهدت الأراضي الفلسطينية اليوم الثلاثاء، احتجاجات حاشدة على خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط، المعروفة إعلاميا بـ "صفقة القرن".

وخرج آلاف المواطنين في تظاهرة حاشدة بمدينة غزة، حيث انطلقت المسيرة من قرب مقر "الأونروا" باتجاه دوار انصار غرب المدينة وسط شعارات تندد بالموقف الأمريكي والصمت العربي على بنود الصفقة.

وفي الضفة الغربية، دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" وفصائل العمل الوطني في محافظة طولكرم، عقب الاجتماع الطارئ الذي عقد في مقر الإقليم، إلى فعالية حاشدة عند الساعة السابعة من مساء اليوم، رفضا لـلصفقة المشؤومة، على ميدان جمال عبد الناصر وسط المدينة.