زين ونوى تُجددان اتفاقيتهما الاستراتيجية

04 أيلول/سبتمبر 2019

جددت شركة زين، وللعام الثالث على التوالي، اتفاقيتها الاستراتيجية مع نوى - إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد، التي تم إنشاؤها بالشراكة مع القطاع الخاص، تنص على تقديم الدعم المادي من قِبل زين للمنصة التي تعمل على ربط المتبرعين بمؤسسات المجتمع المدني، عبر استضافة مشاريع خيرية وتنموية مجتمعية موثوقة.

وتهدف شركة زين من خلال هذه الإتفاقية إلى دعم المجتمع المحلي ومساندته في كافة أنحاء المملكة، وذلك ضمن استراتيجية الشركة المستدامة في مجال المسؤولية الاجتماعية تجاه المجتمع الأردني وتنميته، إذ تطمح الشركة من خلال هذه الإتفاقية إلى إيصال الدعم إلى الآلاف من المشاريع الخيرية التي ستعمل على تحسين الوضع الاقتصادي لأصحابها من خلال منصة نوى.

ونوى هي إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد وهي منصة إلكترونية غير ربحية تندرج تحت محور العطاء والخدمة المجتمعيّة في استراتيجيّة عمل المؤسسة، بكونها منصة اجتماعية إلكترونية تعمل على تشبيك القطاع الخاص والأفراد مع المؤسسات غير الربحية والجمعيات لتشجيع العمل الخيري والتطوعي، بهدف تعزيز المساهمة في التمكين المجتمعي وقياس الأثر الناتج والتعريف به، وذلك للوصول إلى الفئات والقطاعات الأكثر احتياجاً بسهولة أكبر، وتلبية هذه الاحتياجات والوقوف الفعلي على حاجاتها، الأمر الذي يضمن إيصال الدعم لأكبر شريحة من المستحقين.

يشار إلى أن شركة زين تتجاوز التزامها نحو المسؤولية الاجتماعية حدود تطوير قطاع الاتصالات في الأردن، حيث تسعى زين لدعم المبادرات االوطنية الهادفة، وتسعى لإطلاق برامج ومشاريع مستقلة تسهم في دعم المجتمعات المحلية وترفد مجالات التنمية والتطوير في جميع القطاعات، وفي العام 2009، أنعم صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني على الشركة بوسام العطاء من الدرجة الاولى تقديراً لجهود الشركة المتميزة في مجال التنمية الاجتماعية وريادتها في مجال المسؤولية الاجتماعية، حيث تشمل مبادرات شركة "زين" كافة القطاعات الأساسية من القطاع الصحي، والتعليمي، وقطاع الشباب والرياضة، والبيئة، إلى جانب قطاع التنمية