زين

600x80 1

طريقة عجيبة لتكريم الموتى في تايوان

08 أيار 2019

يتم تكريم الموتى في تاويان بطريقة غريبة للغاية، وتعتبر الجالية الصينية أن تقديمات المجسمات الورقية عبر حرقها هي وسيلة لإرسال هدايا للأجداد يمكنهم استخدامها في الآخرة، و من فيلا صيفية مع حوض سباحة إلى استوديو تصوير سينمائي كامل التجهيزات، ينشغل صانعو المجسمات الورقية في تايوان لتأمين حياة رغد للموتى.

 

وفي السنوات الأخيرة، لم تعد هذه التقديمات تقتصر على الأموال وسبائك الذهب، بل أصبحت مجارية للحداثة وتتجسد في أجهزة "آي باد" وهواتف محمولة وغسالات وسيارات وأجهزة تلفزيون وبطاقات ائتمان، وكلها من ورق.

 

لكن مجموعة من صانعي المجسمات الورقية في تايوان يأخذون الفن إلى مستوى آخر ويصنعون تقديمات تزود الموتى بنوع من المستلزمات المترفة التي هي عادة حكر على الأغنياء والمشاهير في عالمنا هذا.

 

وتعتبر ممارسة حرق المجسمات الورقية مستمدة من العقيدة الطاوية، وهي الديانة الرئيسية في تايوان، وتقدّم خلالها الهدايا في الجنازات ولمناسبة ذكرى الوفاة السنوية وفي المهرجانات الكبيرة لتكريم الأسلاف.

 

وأعلن لين شيان تشيانغ وهو أحد العاملين في مجال تصميم الدميات الورقية لتريم الموتى أن عائلته تنوي حرق المزيد من المجسمات لعمه خلال مهرجان تقليدي لتكريم الموتى عندما يزور الصينيون قبور أجدادهم لترتيبها احترامًا لذكراهم.

 

يعمل لين شيان تشيانغ (55 عامًا) في هذا المجال منذ 30 عامًا ويقول إن طلبات الزبائن تزداد تعقيدًا، وتضم مجسماته الأكثر شعبية أدوات مصغرة واقعية الملامح منها الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة و"خزنة صغيرة" تحتوي على مجموعة كبيرة من الأموال وسبائك الذهب وبطاقات الائتمان.