زين

600x80 1

80c5fe9eacfd4fccf82c70db50f535b9

وزير الخارجية يوضح حول وثائق حي الشيخ جراح في القدس

17 أيار 2021

قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي إن الحكومة ومنذ العام 2019 منخرطة في قضية حي الشيخ جراح وأهالي الحي.

وأضاف أن الحكومة قامت بتقديم الوثائق ولم توفر جهدا من أجل دعم مواطني حي الشيخ جراح وتم تقديم كافة الوثائق التي بحوزة الأردن وتم البحث في كل ورقة وأرشيف وتم تقديمها للأهالي والحكومة الفلسطينية وتم تصديق كافة الوثائق مع أهالي حي الشيخ جراح، وتم تزويد أهالي حي الشيخ جراح بالاتفاقية الموقعة بين الأردن والأونروا.

وبين أن الأردن لم يتأخر عن تقديم كافة الأوراق التي بيده لأهالي حي الشيخ جراح، والأردن يقود جهدا دبلوماسيا لمنع تهجير أهالي حي الشيخ جراح، مشيراً إلى أن الأردن يعمل بتوافق وبتنسيق مستمر مع السلطة الفلسطينية وحي الشيخ جراح جزء من القدس المحتلة والتي هي عاصمة دولة فلسطين، لافتا إلى أن الأردن ذكر العالم كله بقرار منع ترحيل الفلسطينيين من أراضيهم.

وشدد على أن موقف الأردن الثابت بنصرة الأشقاء في فلسطين لن يتزعزع ولا يحتاج لشرح أو تفصيل، وتأكيد الموقف جزء من أدوات العمل السياسي وتأكيد نصرة الأشقاء في فلسطين هو ضمن العمل السياسي الذي يستهدف تعرية الاجراءات الاسرائيلية وبلورة موقف دولي للتصدي للاجراءات الاسرائيلية غير الشرعية والأردن لم يغب عن التصدي لمحاولات طمس حقوق الفلسطينيين.

وأكد أن جلالة الملك عبدالله الثاني يقود الدبلوماسية الأردنية، ووزارة الخارجية تعمل على دعم الأشقاء بناء على الأرض، وقرارات الشرعية الدولية مهمة ويستند لها الفلسطينيين بتأكيد حقهم وبدولتهم.

الصفدي قال إن الأردن أول من تحدث وتحرك من أجل دعم أهالي حي الشيخ جراح ووقف الاعتداءات على المسجد الأقصى، والدبلوماسية الأردنية لم تكن غائبة وبتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني كانت فاعلة وتحركت منذ اليوم الأول والاتصالات واللقاءات مستمرة ولم تتوقف وهي فاعلة ومبادرة ولها أثر.

وأضاف أن الهدف كان وقف ترحيل أهالي حي الشيخ جراح من بيوتهم، ووقف الاعتداءات على المسجد الأقصى، ووقف هجوم الميليشيات المتطرفة على القدس، ويتم العمل على انهاء التصعيد ووقف الاعتداءات على المقدسيين وعلى غزة ووقف هدم البيوت والمنازل، والاتصالات مستمرة ولن تتوقف مع كافة الجهات الفاعلة.

وبين أن الهدف الاستراتيجي هو التحرك بشكل فاعل من أجل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وانهاء الاحتلال، والأردن موقفها تجاه فلسطين موحد، لا فرق بين الموقف الرسمي والشعبي، والأردن لن يتوانى عن اتخاذ أي خطوة لحماية الحق الفلسطيني.